يوم الخميس 7:42 صباحًا 19 سبتمبر، 2019



وكل اتيه يوم القيامة فردا

صور وكل اتيه يوم القيامة فردا

صور

لما قرر تعالى في هذه السورة الشريفه عبوديه عيسي عليه السلام،

 

و ذكر خلقة من مريم بلا اب،

 

شرع في مقام الانكار على من زعم ان له و لدا،

 

تعالى و تقدس و تنزة عن ذلك علوا كبيرا فقال: و قالوا اتخذ الرحمن و لدا لقد جئتم اي في قولكم،

 

هذا شيئا ادا ،

 

 

قال ابن عباس: اي عظيما،

 

و قوله: تكاد السماوات يتفطرن منه و تنشق الارض و تخر الجبال هدا ان دعوا للرحمن و لدا اي يكاد يكون ذلك عند سماعهن هذه المقاله من فجره بنى ادم اعظاما للرب و اجلالا،

 

لانهن مخلوقات و مؤسسات على توحيدة و انه لا الة الا هو،

 

قال ابن جرير،

 

عن ابن عباس في قوله: تكاد السماوات يتفطرن منه و تنشق الارض و تخر الجبال هدا .

 

 

ان دعوا للرحمن و لدا قال: ان الشرك فزعت منه السماوات و الارض و الجبال و كل الخلائق الا الثقلين،

 

و كادت تزول منه لعظمه الله،

 

و كما لا ينفع مع الشرك احسان المشرك كذلك نرجوان يغفر الله ذنوب الموحدين،

 

و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: لقنوا موتاكم شهاده ان لا الة الا الله،

 

فمن قالها عند موتة و جبت له الجنة)،

 

فقالوا: يا رسول الله فمن قالها في صحته

 

قال: تلك اوجب و اوجب)،

 

ثم قال: والذى نفسي بيدة لو جيء بالسماوات و الارضين و ما فيهن و ما بينهن و ما تحتهن فوضعن في كفه الميزان و وضعت شهاده ان لا الة الا الله في الكفه الاخرى لرجحت بهن “”هكذا رواة ابن جرير و يشهد له حديث البطاقة و الله اعلم””،

 

و قال الضحاك تكاد السماوات يتفطرن منه اي يتشققن فرقا من عظمه الله.

 

و قال عبدالرحمن بن زيد و تنشق الارض اي غضبا له عز و جل،

 

و تخر الجبال هدا ،

 

 

قال ابن عباس: هدما،

 

و قال سعيد بن جبير: هدا ينكسر بعضها على بعض متتابعات.

 

عن عون بن عبدالله: قال ان الجبل لينادى الجبل باسمه: يا فلان هل مر بك اليوم ذكر الله عز و جل

 

فيقول: نعم و يستبشر،

 

قال عون: لهى للخير اسمع،

 

افيسمعن الزور و الباطل،

 

اذا قيل و لا يسمعن غيره

 

ثم قرا تكاد السماوات يتفطرن منه “”اخرجة ابن ابي حاتم””الايه و عن ابي موسي رضى الله عنه قال،

 

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: لا احد اصبر على اذي سمعة من الله ان يشرك به و يجعل له و لد،

 

و هو يعافيهم و يدفع عنهم و يرزقهم اخرجاة في الصحيحين.

 

و في لفظ: انهم يجعلون له و لدا و هو يرزقهم و يعافيهم).

 

و قوله: و ما ينبغى للرحمن ان يتخذ و لدا اي لا يصلح له و لا يليق به لجلالة و عظمته،

 

لانة لا كفء له من خلقه،

 

لان كل الخلائق عبيد له،

 

و لهذا قال: ان كل من في السماوات و الارض الا اتي الرحمن عبدا .

 

 

لقد احصاهم و عدهم عدا اي قد علم عددهم،

 

منذ خلقهم الى يوم القيامة،

 

ذكرهم و انثاهم و صغيرهم و كبيرهم،

 

و كلهم اتية يوم القيامه فردا اي لا ناصر و لا مجير الا الله و حدة لا شريك له،

 

فيحكم في خلقة بما يشاء،

 

هو العادل الذى لا يظلم مثقال ذره و لا يظلم احدا.

تفسير الجلالين
و كلهم اتية يوم القيامه فردا بلا ما ل و لا نصير يمنعة .

 


تفسير الطبري
و كلهم اتية يوم القيامه فردا يقول و كل خلقة سوف يرد عليه يوم تقوم الساعة و حيدا لا ناصر له من الله , و لا دافع عنه , فيقضى الله فيه ما هو قاض , و يصنع به ما هو صانع .

 

 

و كلهم اتية يوم القيامه فردا يقول و كل خلقة سوف يرد عليه يوم تقوم الساعة و حيدا لا ناصر له من الله , و لا دافع عنه , فيقضى الله فيه ما هو قاض , و يصنع به ما هو صانع .

 


تفسير القرطبي
قوله تعالى و قالوا اتخذ الرحمن و لدا يعني اليهود و النصارى،

 

و من زعم ان الملائكه بنات الله.

 

و قرا يحيي و حمزه و الكسائى و عاصم و خلف و لدا بضم الواو و اسكان اللام،

 

فى اربعه مواضع من هذه السورة قوله تعالى لاوتين ما لا و ولدا [مريم 77]وقد تقدم قوله و قوله ان دعوا للرحمن و لدا.

 

و ما ينبغى للرحمن ان يتخذ و لدا .

 

 

و في سورة نوح ما له و ولده [نوح 21] و وافقهم في نوح خاصة ابن كثير و مجاهد و حميد و ابو عمرو و يعقوب.

 

و الباقون في الكل بالفتح في الواو و اللام و هما لغتان مثل و العرب و العرب و العجم و العجم قال و لقد رايت معاشرا قد ثمروا ما لا و ولدا و قال اخر و ليت فلانا كان في بطن امة و ليت فلانا كان ولد حمار و قال في معنى ذلك النابغه مهلا فداء لك الاقوام كلهم و ما اثمر من ما ل و من ولد ففتح.

 

و قيس يجعلون الولد بالضم جمعا و الولد بالفتح واحد قال الجوهرى الولد قد يكون واحدا و جمعا و كذلك الولد بالضم و من امثال بنى اسد و لدك من دمي عقبيك و قد يكون الولد جمع الولد مثل اسد و اسد و الولد بالكسر لغه في الولد النحاس و فرق ابو عبيده بينهما فزعم ان الولد يكون للاهل و الولد كلا قال ابو جعفر و هذا قول مردود لا يعرفة احد من اهل اللغه و لا يكون الولد و الولد الا ولد الرجل،

 

و ولد و لده،

 

الا ان و لدا اكثر في كلام العرب؛

 

كما قال مهلا فداء لك الاقوام كلهم و ما اثمر من ما ل و من ولد قال ابو جعفر و سمعت محمد بن الوليد يقول يجوز ان يكون ولد جمع ولد كما يقال و ثن و وثن و اسد و اسد،

 

و يجوز ان يكون ولد و ولد بمعنى واحد كما يقال عجم و عجم و عرب و عرب كما تقدم.

 

قوله تعالى لقد جئتم شيئا ادا اي منكرا عظيما؛

 

عن ابن عباس و مجاهد و غيرهما.

 

قال الجوهرى الاد و الاده الداهيه و الامر الفظيع و منه قوله تعالى لقد جئتم شيئا ادا و كذلك الاد مثل فاعل.

 

و جمع الاده ادد.

 

و ادت فلانا داهيه تؤدة ادا بالفتح).

 

و الاد ايضا الشدة.

 

[والاد الغلبه و القوة] قال الراجز نضون عنى شده و ادا من بعد ما كنت صملا جلدا انتهي كلامه.

 

و قرا ابو عبد الله و ابو عبد الرحمن السلمى ادا بفتح الهمزه النحاس يقال اد يؤد ادا فهو اد و الاسم الاد؛

 

اذا جاء بشيء عظيم منكر و قال الراجز قد لقى الاقران منى نكرا داهيه دهياء ادا امرا عن غير النحاس الثعلبى و فيه ثلاث لغات ادا بالكسر و هي قراءه العامة و ادا بالفتح و هي قراءه السلمى و اد مثل ما د و هي لغه لبعض العرب رويت عن ابن عباس و ابي العالية؛

 

و كانها ما خوذه من الثقل [يقال] ادة الحمل يؤودة اودا اثقله.

 

قوله تعالى تكاد السماوات قراءه العامة هنا و في الشورى بالتاء.

 

و قراءه نافع و يحى و الكسائى يكاد بالياء لتقدم الفعل.

 

يتفطرن منه اي يتشققن و قرا نافع و ابن كثير و حفص و غيرهم بتاء بعد الياء و شد الطاء من هنا و في الشورى و وافقهم حمزه و ابن عامر في الشورى و قرا هنا ينفطرن من الانفطار و كذلك قراها ابو عمرو و ابو بكر و المفضل في السورتين.

 

و هي اختيار ابي عبيد تعالى اذا السماء انفطرت [الانفطار 1] و قوله السماء منفطر به [المزمل 18] و قوله و تنشق الارض اي تتصدع و تخر الجبال هدا قال ابن عباس هدما اي تسقط بصوت شديد و في الحديث اللهم اني اعوذ بك من الهد و الهدة قال شمر قال احسد بن غياث المروزى الهد الهدم و الهده الخسوف.

 

و قال الليث هو الهدم الشديد كحائط يهد بمره يقال هدنى الامر و هد ركنى اي كسرنى و بلغ منى قالة الهورى الجوهرى و هد البناء يهدة هدا كسرة و ضعفة و هدتة المصيبه اي اوهنت ركنة و انهد الجبل انكسر.

 

الاصمعى و الهد الرجل الضعيف يقول الرجل للرجل اذا اوعدة اني لغير هد اي غير ضعيف و قال ابن الاعرابي الهد من الرجال الجواد الكريم واما الجبان الضعيف فهو الهد بالكسر و انشد ليسوا بهدين في الحروب اذا تعقد فوق الحراقف النطق و الهده صوت و قع الحائط و نحوة تقول هدية بالكسر هديدا و الهاد صوت يسمعة اهل الساحل ياتيهم من قبل البحر له دوى الارض و ربما كانت منه الزلزله و دوية هدية النحاس هدا مصدر لان معنى تخر تهد و قال غيرة حال اي مهدوده ان دعوا للرحمن و لدا ان في موضع نصب عند الفراء لان دعوا و من ان دعوا فموضع ان نصب بسقوط الخافض و زعم الفراء ان الكسائى قال هي في موضع خفض بتقدير الخافض و ذكر ابن المبارك حدثنا عن و اصل عن عون بن عبد الله قال قال عبد الله بن مسعود ان الجبل ليقول للجبل يا فلان هل مر بك اليوم ذاكر لله

 

فان قال نعم سر به ثم قرا عبد الله و قالوا اتخذ الرحمن و لدا الايه قال افتراهن يسمعن الزور و لا يسمعن الخير

 

قال و حدثنى عوف عن غالب بن عجرد قال حدثنى رجل من اهل الشام في مسجد مني قال ان الله تعالى لما خلق الارض و خلق ما فيها من الشجر لم تك في الارض شجره ياتيها بنو ادم الا اصابوا منها منفعه و كان لهم منها منفعة،

 

فلم تزل الارض و الشجر كذلك حتى تكلم فجره بنى ادم تلك الكلمه العظيمه قولهم اتخذ الرحمن و لدا فلما قالوها اقشعر الارض و شاك الشجر و قال ابن عباس اقشعرت الجبال و ما فيها من الاشجار و البحار و ما فيها من الحيتان فصار من ذلك الشوك في الحيتان و في الاشجار الشوك و قال ابن عباس ايضا و كعب فزعت السموات و الارض و الجبال و كل المخلوقات الا الثقلين و كادت ان تزول و غضبت الملائكه فاستعرت جهنم و شاك الشجر و اكفهرت الارض و جدبت حين قالوا اتخذ الله و لدا و قال محمد بن كعب لقد كاد اعداء الله ان يقيموا علينا الساعة لقوله تعالى تكاد لسموات يتفطرن منه و تنشق الارض و تخر الجبال هدا ان دعوا للرحمن و لدا قال ابن العربي و صدق فانه قول عظيم سبق به القضاء و القدر و لولا ان البارى تبارك و تعالى لا يضعة كفر الكافر و لا يرفعة ايمان المؤمن و لا يزيد هذا في ملكة كما لا ينقص ذلك من ملكة لما جري شيء من هذا على الالسنه و لكنة القدوس الحكيم الحليم فلم يبال بعد ذلك بما يقول المبطلون قوله تعالى و ما ينبغى للرحمن ان يتخذ و لدا فيه اربع مسائل: الاولى: قوله تعالى و ما ينبغى للرحمن ان يتخذ و لدا نفي عن نفسة سبحانة و تعالى الولد لان الولد يقتضى الجنسية و الحدوث على ما بيناة في البقرة اي لا يليق به ذلك و لا يوصف به و لا يجوز في حقة لانة لا يكون ولد الا من و الد يكون له و الد و اصل و الله سبحانة يتعالى عن ذلك و يتقدس قال في راس خلقاء من عنقاء مشرفه ما ينبغى دونها سهل و لا جبل ان كل من في السماوات و الارض ان نافيه بمعنى ما اي ما كل من في السموات و الارض الا و هو ياتى يوم القيامه مقرا له بالعبوديه خاضعا ذليلا كما قال و كل اتوة داخرين [النمل 87] اي صاغرين اذلاء اي الخلق كلهم عبيدة فكيف يكون واحد منهم و لدا له عز و جل تعالى عما يقول الظالمون و الجاحدون علوا كبيرا و اتي بالياء في الخط و الاصل التنوين فحذف استخفافا و اضيف.

 

الثانية: في هذه الايه دليل على انه لا يجوز ان يكون الولد مملوكا للوالد خلافا لمن قال انه يشترية فيملكة و لا يعتق عليه الا اذا اعتقة و قد ابان الله تعالى المنافاه بين الاولاد و الملك فاذا ملك الوالد و لدة بنوع من التصرفات عتق عليه و وجه الدليل عليه من هذه الايه ان الله تعالى جعل الولديه و العبديه في طرفى تقابل فنفي احدهما و اثبت الاخر و لو اجتمعا لما كان لهذا القول فائده يقع الاحتجاج بها و في الحديث الصحيح لا يجزى ولد و الدا الا ان يجدة مملوكا فيشترية فيعتقه اخرجة مسلم فاذا لم يملك الاب ابنة مع مرتبتة عليه فالابن بعدم ملك الاب اولي لقصورة عنه.

 

الثالثة: ذهب اسحاق بن راهوية في تاويل قول عليه الصلاة و السلام من اعتق شركا له في عبد ان المراد به ذكور العبيد دون اناثهم فلا يكمل على من اعتق شركا في انثى و هو على خلاف ما ذهب الية الجمهور من السلف و من بعدهم فانهم لم يفرقوا بين الذكر و الانثى لان لفظ العبد يراد به الجنس كما قال تعالى ان كل من في السموات و الارض الا اتى الرحمن عبدا فانه قد يتناول الذكر و الانثى من العبد قطعا،

 

و تمسك اسحاق بانه حكي عبده في المؤنث الرابعة: روي البخارى عن ابي هريره قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول الله تبارك و تعالى كذبنى بن ادم و لم يكن له ذلك و شتمنى و لم يكن له ذلك فاما تكذيبة اياى فقول ليس يعيدنى كما بدانى و ليس اول الخلق باهون على من اعادتة واما شتمة اياى فقول اتخذ الله و لدا و انا الاحد الصمد لم يلد و لم يولد و لم يكن لى كفوا احد و قد تقدم في البقرة و غيرها و اعادتة في مثل هذا الموضع حسن جدا.

 

قوله تعالى لقد احصاهم اي علم عددهم و عدهم عدا تاكيد اي فلا يخفي عليه احد منهم.

 

قلت و وقع لنا في اسمائة سبحانة المحصى اعنى في السنه من حديث ابي هريره خرجة الترمذي.

 

و اشتقاق هذا الفعل يدل عليه و قال الاستاذ ابو اسحاق الاسفراينى و منها المحصى و يختص بانه لا تشغلة الكثرة عن العلم مثل ضوء النور و اشتداد الريح و تساقط الاوراق فيعلم عند ذلك اجزاء الحركات في رقه و كيف لا يعلم و هو الذى يخلق و قد قال الا يعلم من خلق و هو اللطيف الخبير و وقع في تفسير ابن عباس ان معنى لقد احصاهم و عدهم عدا يريد اقروا له بالعبوديه و شهدوا له بالربوبية.

 

قوله تعالى و كلهم اتية يوم القيامه فردا اي واحدا لا ناصر له و لا ما ل معه ينفعة كما قال تعالى يوم لا ينفع ما ل و لا بنون الا من اتي الله بقلب سليم فلا ينفعة الا ما قدم من عمل و قال و كلهم اتيه على لفظ و على المعنى اتوة و قال القشيرى و فيه اشاره الى انكم لا ترضون لانفسكم باستعباد اولادكم و الكل عبيدة فكيف رضيتم له ما لا ترضون لانفسكم و قد رد عليهم في مثل هذا في انهم لا يرضون لانفسهم بالبنات و يقولون الملائكه بنات الله تعالى الله عن ذلك و قولهم الاصنام الله و قال فما كان لشركائهم فلا يصل الى الله و ما كان لله فهو يصل الى شركائهم [الانعام 136].

370 views

وكل اتيه يوم القيامة فردا