تاخر النطق عند الاطفال اسبابه

لماذا يتاخر بعض الاطفال في الكلام؟

يتاخر الطفل احيانا في الكلام بسبب الاهل الذين يلبون كل رغباتة من دون ان يتكلم، و ذلك ما يجعلة يقتصد في كلامة فهو ليس مضطرا للكلام او التعبير او الدفاع عن نفسة طالما ان كل ما يريدة ينفذ.

فاذا اراد الطفل مثلا ان يشرب و اشار الى امة بيدة يمكنها عوضا عن تلبيه رغبتة فورا، ان تسالة ماذا تريد و اذا اعاد الاشاره ترد: «لا افهم عليك قل لى ماذا تريد».

تسالة «لماذا احضرت الكوب اة هل تريد ماء انت عطشان». فمن السهل تلبيه رغبتة و لكن من الضروري تحفيزة على الكلام.

لذا فان ارسال الطفل الى الحضانه في هذه السن امر جيد لانة يعود الطفل على كل هذه الامور. فالحضانه تضع الطفل في موقع انه ليس ملكا و الكل في خدمته، بل هنالك اطفال مثلة و الكل لديهم الحقوق نفسها. مثلا اذا كان يلعب بالكره و جاء طفل احدث اخذها منه في هذه الحال سوف يعترض.

ما معنى «تاخر حاد في النطق»؟

اى ان الطفل يبدا الكلام في سن متاخرة، يقول عبارات قليلة لا يعرف ربطها في جمله واحده او جملة غير مرتبطه ببعضها، اي جمل قواعدها خطا ك«العب طابة، او روحى سيارة».

فى هذه الحالة لا ممكن الطلب منه اعاده الكلمه او الجمله لانة سيكرر الخطا. مثلا اذا طلبت منه نطق كلمه «دب» يقول «جب». ثم تعيد عليه دب فيرد حب. و هذه الفئه من الاطفال تساعدهم القراءه العديدة في لفظ العبارات و تركيب الجمل.

ما هي السن المناسبه لاجراء فحص عند مقوم النطق؟

اذا كان الطفل يقلب العبارات من الضروري اجراء فحص بدءا من السنتين و النصف. لذا فاثناء الزياره الاولي يتم اجراء تقويم لحالة الطفل و طرح العديد من الاسئله على الاهل لمعرفه المشكلة. فمثلا هنالك اهل يقولون ان طفلهم تعلق معه الكلمه بينما يصير الطفل يتاتئ، او لدية تاخر في الكلام ا وان الطفل يخجل … لذا يتاكد الاختصاصى ما اذا كان لدي الطفل ضعف في العضلات ، اي ما اذا في كان امكانة نفخ خدية او الصفير او زم خديه… و يعاين عضلات اللسان الخاصة بالكلام، فاذا كانت قصيرة لا يمكنة لفظ اللام ضروري التاكد من ذلك. و لكن الطفل الذى يتاتئ لا تكون=هذه العضله هي اسباب المشكلة. فللتاتاه سبب اخرى= مثلا غنج او عاده او صدمة.

كيف يجرى تقويم حالة الطفل؟

دور اختصاصى تقويم النطق في البداية هو البحث عن الاسباب التي و راء تاخر الكلام، و هي:

نقص في التحفيز: يعني اذا كان الطفل يجلس طويلا امام التلفزيون او لا يوجد احد يتكلم معه فمن الطبيعي الا يتكلم. فالتلفزيون لا يعلم الكلام لانة ليس تفاعليا.

ضعف في السمع: من الطبيعي الا يتكلم الطفل، فهو اذا لم يكن يسمع كيف يمكنة الكلام.

نقص في الفهم و الذكاء: اي اذا كان معدل الذكاء عند الطفل منخفضا فمن الطبيعي ان يتاخر في الكلام.

اذا كان الطفل يعانى مشكلة التوحد Autism: و لكن ذلك لا يعني ان الطفل اذا تاخر في الكلام يعني انه طفل مصاب بالتوحد، بل ان الطفل المصاب بالتوحد ربما يتاخر في الكلام.

هل صحيح ان هنالك عبارات اسهل على الطفل لفظها كبابا يلفظها قبل ما ما؟

الطفل يكتشف الكلام بكيفية عفويه فاثناء مناغاتة و التي نسميها لعبه عضله اللسان يصطدم بسقف الحلق فيصدر صوتا ك«الاغ»، تسر الام و تبدا بمناغاتة و هذه بداية الحوار الفعلي.

وغالبا ما يصير الطفل اثناء هذه المرحلة ممددا على ظهره، و في مرحلة لاحقه عندما تقوي عضلات جسمة و يصبح في امكانة الوقوف، يقول كلمه «با» قبل «ما» و ذلك طبيعي، و المضحك اللغط الذى يحدث عندما يقال انه يحب اباة اكثر من امة و الحقيقة ان لفظه «البا» ترافق الفتره التي تقوي فيه عضلات الطفل و مع مرحلة الوقوف، بينما يقول ال «ما» عندما يصير ممددا على السرير.

ومن الملاحظ ان الطفل في هذه السن يقول العبارات التي يتكرر فيها الحرف ك«بابا، ما ما، تيتا،…» لانها اسهل على اللفظ و من الطبيعي ان يقولها في مظهر سريع.

هل ترتبط مشكلة اللفظ بتشوة النطق؟

مشكلة اللفظ هي اللدغ، اذا كان الطفل يلدغ فهذه المشكلة لا تؤثر في نفسيته، فهنالك العديد من الشخصيات المشهوره يلدغون حرف الراء.

وهذه ليست تشوها بل مشكلة تعالج بعد سن الثامنة لسبب بسيط، فهذا الحرف في حاجة الى ان تكون=عضله اللسان قويه للفظة في مظهر سليم. بينما حروف جيم و الشين و السين و الزين هي اكثر الاحرف تعرضا للمشاكل فلفظها يتطلب دقه لان الطفل يظهر لسانة و من السهل ان تختلط عليه.

ويبدا علاج مشكلة لدغ الاحرف الانف ذكرها في سن الخامسة لان هذه الصعوبه سوف تتراكم مع بدء القراءه باللغه العربية، و هي احرف تشبة بعضها فاذا اعاد التلميذ ما قالتة المعلمه بشكل خاطئ، ربما يكتب كما لفظ هو و ليس كما لفظت المعلمة.

فى سن الخامسة يجرى مقوم النطق فحصا ليري درجه و عى الطفل، و بناء عليه يحاول ان يجعلة يلفظ بشكل صحيح. اما اذا كان الطفل لا يزال غير متمكن فيؤخر العلاج.

متى تكون=المشكلة معقدة؟

عندما يصير لدي الطفل شفه ارنب او سقف الحلق مشقوق. و لكن اصبح الطبيب يتنبة الى هذه المشكلة في وقت مبكر و يجرى للطفل عملية بسيطة. غير ان هنالك بعض الاطفال لا يستطيعون التحكم في سقف الحلق و لديهم ضعف في عضلات اللسان. و مع هذا فكل مشكلات اللفظ عموما من السهل حلها.

هل صحيح اذا كان احد الوالدين يلدغ فان الطفل حكما سيلدغ؟

اذا كانت الام تلدغ من الطبيعي ان يلدغ الطفل، لذا يطلب منها مقوم النطق ان تسمح لطفلها بالتواصل مع راشدين اخرين ليطور نطقه.

هل تقليد الاهل كلام الطفل او ما يعرف بال Baby Talk يؤخر نطقة الصحيح؟

يصدر الطفل اصواتا لا معنى لها و لكن الذى يحدث ان الام تحدد له معنى هذه الاصوات، فمثلا عندما يقول «ابا» تقول له بابا، اي ان الطفل يصدر اصواتا غير موجوده في اللغة، و يؤدى تفاعل الاهل مع هذه الاصوات و تحديد معناها الى بقاء الصوت، فيما تختفى الاصوات التي لا معنى لها.

فكلما سمع الطفل كلاما و اضحا و صحيحا تحسن نطقة و تطور. لذا من الضروري الا يجارى الاهل طفلهم في نطقة الخطا اي التحدث معه بلغه ال Baby talk مثلا يقول الطفل «توتولا» على الام ان تعيد و راءة «شوكولا» شرط الا تقول له: «لا لماذا تقولها هكذا و عليك نطقها هكذا»، و انما تكرر ما قالة بكيفية تنبهة الى اللفظ الصحيح مثلا: «اة تريد ان تاكل شوكولا.عفوا لم افهم».

هل التحدث مع الطفل بلغه ثانية= يؤخر نطقه؟

مما لا شك فيه ان تعرف الطفل الى عده لغات في سن صغار جدا جدا امر جيد شرط ان نتحدث اللغه الاجنبية في مظهر سليم. يعني عندما تريد الام ان تتحدث الية باللغه الانكليزيه عليها ان تقول جمله كاملة و ليس كلمه عربية و اخرى= انكليزية

. مثلا تقول ام «هيدا What» فهذا خطا فادح اما ان تسال بالانكليزيه سؤلا كاملا او تسال بالعربية. و احيانا يقوم الاهل بتشوية اللغه الاجنبية بحذف حرف التعريف فيها مثلا نسمع اما تقول bring ball عوضا ان تقول له. Bring the ball فكل لغه لديها قوانينها و قواعدها و على الام احترامها، فهي التي ستصبح نموذج الطفل. عدا هذه المشكلات ليس هنالك اسباب لتاخر النطق عند الطفل الا في حالات محدده كان يريد معاقبه امة اذا سافرت لانها تركتة و حدة مثلا.

احيانا ينطق الطفل عبارات و بعدها يعزف عنها. لماذا؟

لانة بكل بساطه ليس لدية رغبه في قولها. فمثلا يلفظ بطاطا، و في اليوم الاتي لا يرغب في قولها. فقد يحدث احيانا ان الطفل ربما يضجر من بعض الكلمات، فهو في مرحلة تقليد و يحتاج الى تقليد شيء احدث اما اذا كانت الام مصره على جعلة ينطق الكلمه نفسها فهذا خطا لان الطفل في حاجة الى اكتشاف عبارات جديدة.

كيف يصير التعاون مع الاهل؟

عندما يلاحظ الاختصاصى ان الطفل يعانى مشكلة في علاقتة مع امة او في المدرسة او اي مشكلة اخرى= يحولة الى اختصاصى نفسي للاطفال.

ويطلب من الاهل عدم السماح للطفل بمشاهدة التلفزيون، و تقليص الالعاب التي تتطلب اللعب و حدة لا سيما الالعاب الالكترونية، بل توفير العاب تتطلب المشاركه مع الاخرين اي التي فيها تبادل ادوار. و ذلك يعود الى حالة الطفل اذا كان لا يتحدث مع اهلة يطلب منهم ان يتحدثوا اليه.

3 نصائح ذهبية

يؤكد الاختصاصيون انه ما دام لعب الطفل طبيعيا و كذلك تقليدة للاخرين فهذا يشير الى انه في حالة جيدة. و ينصحون الاهل بالاتي:

1 الحوار مع الطفل

2 التكلم مع الطفل في مظهر سليم و واضح

3 الا يكرروا ما قالة الطفل من كلام مكسر

673 views