تفسير حلم الميت يعطي فلوس

ومن راي ان ميتا ناولة شيئا من الماكل و المشرب و لم ياكلة فانه ينقص من ما له بقدرة وان اكلة فهو خير و منفعه وان ناولة شيئا من متاع الدنيا فهو حصول خير و وصل امل و من راي ميتا ناولة شيئا من ملبوسة و يلبسة فانه حصول غم و مرض وان لم يلسة و تركة حتى اخذة الميت و لبسة فانه دليل على رحلتة من الدنيا عاجلا و قال ابن سيرين من راي ان ميتا ناولة ثوبين مغسولين فانه حصول غني و من راي ان ميتا ربما اعارة ثوبة ثم طلبة منه فانه دليل على فقة هذا الميت من الخير و من راي ان ميتا ناولة ثوبا عتيقا فيدل على افتقار الرائى وان كان الثوب جديدا فيدل على غناة و علو قدرة و من راي ان ميتا ناولة شيئا من القران او كتب الفقة و ما اشبة هذا فانه دليل على حصول توفيق الطاعات و من راي انه ربما باع للميت شيئا فانه دليل على غلاء هذا الشيء و من راي انه ربما و هب للميت شيئا و ردة عليه فانه حصول مضره و نقص و قال بعضهم من راي ان الميت اعطاة شيئا من محبوبات الدنيا فهو خير ينالة من حيث لا يحتسب و من راي ان الميت يعلمة علما فانه يصيب صلاحا في دينة بقدر هذا و من راي انه نزع ثيابة و البسها للميت فانه لاحق به ذلك ان علم انها خرجت من ملكة و لا يضرة هذا و كل شيء يراة الحى انه اعطاة لميت فليس بمحمود الا في مسالتين اذا راي انه اعطي عمة او عمتة شيئا فانه يصيب ميراثا و رؤية العم و العمه على اي و جة كان سلامة من عدم و من راي ان ميتا اشتري طعاما فانه يصير قليل الوجود وان باعة يصير كسادا و من راي انه يلقن الموتي فانه يعظ و يرجع ضالين عن ضلالتهم

ومن راي ان ميتا اشتري طعاما فانه يصير قليل الوجود، وان باعة يصير كاسدا، و من راي انه نزع ثيابة و البسها للميت فانه لاحق به ذلك ان علم انها خرجت من ملكة و الا فلا يضرة هذا و كل شيء يراة الحى انه اعطاة الميت فليس بمحمود الا في مسئلتين، و من راي انه اعطي الميت قلنسوه فانه نقص في ما له او مرض يصيبة و لكن يشفى، و اذا راي انه اعطي عمة او عمتة شيئا فانه يصيب ميراثا، و رؤيا العم و العمه على اي و جة كان سلامة من غم.

وقال بعض المعبرين كما قال ابن سيرين احب الاخذ من الموتي و لا اعطيهم، و بالجمله كلما راي الانسان ان ميتا اعطاة شيئا فهو خير ما لم يكن هذا الشيء من جنس الهوام اللوادغ، واما الاعطاء من كل الوجوة فليس بمحمود الا اذا كان يكرهة و هو من جنس ما تقدم فهو زوال هم و غم.

ومن راي انه اعطاة بطيخا اصابة هم لم يتوقعه، و من راي ان الميت اعطاة شيئا و كان ثوبا دنسا فانه يرتكب الفواحش، و من راي ان الميت اعطاة طعاما فانه حصول رزق من حيث لا يحتسب، و من راي ان الميت اعطاة قميصا جديدا او ثوبا نظيفا فانه ينال معيشه كايام حياته، وان اعطاة طيلسانا فانه حصول خير و منفعه و جاه، و من راي انه اعطاة عسلا فانه ما ل من جهه غنيمه من حيث لا يحتسب، و من راي ان الميت يعلمة علما فانه يصيب صلاحا في دينة بقدر ذلك.

وقال ابو سعيد الواعظ من راي ان الميت اعطاة شيئا من محبوبات الدنيا فهو خير ينالة من حيث لا يحتسب.،ومن راي بضاعه من اي شيء كان و بها شيء ميت سواء كان انسانا او حيوانا فان تلك البضاعه تفسد و يذهب اصلها، و من راي انه ربما باع للميت شيئا فانه دليل على غلاء هذا الشيء،ومن راي انه ربما و هب للميت شيئا و ردة عليه فانه حصول مضره و نقص، و من راي ان ميتا اعطاة شيئا مجهولا و لم يحقق ما هو فهو منفعه على كل حال، و كذلك ان اعطي الميت شيئا مجهولا فلا يضرة ذلك، و من راي ان ميتا ربما اعارة ثوبة ثم طلبة منه فانه دليل على فقر هذا الميت للخير و المغفرة.

من راي ميتا ربما ناولة ثوبا عتيقا فانه يدل على افتقار الرائي، وان كان الثوب جديدا فانه يدل على غناة و على قدره، و من راي ميتا ربما ناولة ثوبا مخيطا ليس من ملبسة و تناولة و لبسة ثم قلعة و ناولة للميت ثم لبسة الميت فانه دليل على موت اهل بيته و لو لم يناول هذا الثوب للميت لما حصل له هذا النقص بل كان يزيد ما له، قال دانيال من راي ان ميتا ربما ناولة شيئا من الماكل و المشرب و لم ياكلة فانه ينقص من ما له بقدر ذلك، وان اكلة فهو خير و منفعة، وان ناولة شيئا من متاع الدنيا فانه حصول خير و وصول امل.

من راي ميتا ربما ناولة شيئا من القران و كتب الفقة و ما اشبة هذا فانه دليل على حصول التوفيق في الطاعات و الخيرات، و قال ابن سيرين من راي ان ميتا ناولة ثوبين مغسولين فانه حصول غنى، حلم ميتا ناولة شيئا: و من راي ميتا ناولة شيئا من ملبوسة و لبسة فانه حصول غم و مرض شديد، وان لم يلبسة و تركة حتى اخذة الميت و لبسة فانه دليل على رحلتة من الدنيا عاجلا، و من راي ان ميتا يعطى جماعة مجهولين شيئا لا يفهمة فانه امر ينبهم عليه، و من راي انه ناول ميتا ثوبة ثم قال خطة او اغسلة بحيث لم يظهر من يدة و لم يدخل في ملك الميت فانه حصول غم و شده و ضيق صدر، وان تناولة الميت و لبسة فانه يموت عاجلا.

صورة تفسير حلم الميت يعطي فلوس

صور

6٬023 views