تفسير البرق في المنام , عايزة تعرفى البرق فى الحلم معناة اى هقولك

صورة تفسير البرق في المنام , عايزة تعرفى البرق فى الحلم معناة اى هقولك

صور

تفسير البرق في المنام,

 

عايزه تعرفي البرق في الحلم معناه اي هقولك

 

تفسير حلم رؤيا البرق و الرعد في الحلم و المنام لابن سيرين

الرعد: قد دل على و عيد السلطان و تهددة و ارعاده، و منه يقال هو يرعد و يبرق. و قد دل على المواعيد الحسنة، و الاوامر الجزلة، لانة اوامر ملك السحاب بالنهوض و الجود الى من ارسلت اليه. و تدل الرعود ايضا على طبول الزحف و البعث، و السحاب على العساكر، و البرق على النصال و البنود المنشوره الملونه و الاعلام، و المطر على الدماء المراقة، و الصواعق على الموت. فمن راي رعدا في السماء، فانها اوامر تشيع من السلطان فان راي هذا من صلاحة بالمطر و كان الناس منه في حاجة، دل على هذا الامطار او على مواعيد السلطان الحسان، و ربما يدل على الوجهين و يبشر بالامرين، وان كان صاحب الرؤيا ممن يضرة المطر كالمسافر و القصار و الغسال و البناء و الحصاد، و من يجرى مجراهم، فاما مطر يضر به و يفعلة و يفسد ما ربما عمله، و ربما اوذنوا به قبل حلوله، ليتحذروا باخذ الاهبه و يستعدوا للمطر، واما اوامر السلطان، او جنايه عليه في هذا مضرة. فكيف ان كان المطر في هذا الوقت ضارا كمطر الصيف. وان راي مع البروق رعودا، تاكدت دلاله الوعد فيما يدل عليه. و اذا كانت الشمس بارزه عند هذا و لم يكن هنالك مطر، فطبول و بنود تظهر من عند السلطان لفتح اتي اليه، و بشاره قدمت عليه، او لاماره عقدها لبعض و لاته، او لبعث يظهرة او يتلقاة من بعض قواده. وان كان مع هذا مطر و ظلمه و صواعق، فاما جوائح من السماء كالبرد و الريح و الجراد و الدبا، واما و باء و موت، واما فتنه او حرب ان كان البلد بلد حرب، او كان الناس يتوقعون هذا من عدو. و قال بعضهم: الرعد بلا مطر خوف، فان راي الرعد فانه يقضى دينا، وان كان مريضا برىء، وان كان محبوسا اطلق. واما الرعد و البرق و المطر فخرف للمسافر و طمع للمقيم. و قيل الرعد صاحب شرطة ملك عظيم. و قال بعضهم: الرعد بغير برق، يدل على اغتيال و مكر و باطل و كذب، و هذا لانة انما يتوقع الرعد بعد البرق. و قيل صوت الرعد يدل على الخصومه و الجدال. البرق: يدل على الخوف من السلطان و على تهددة و وعيده، و على سل النصال و ضرب السياط، و قد دل من السلطان على ضد ذلك، على الوعد الحسن و على الضحك و السرور و الاقبال و الطمع من الرغبه و الرجاء، لما يصير عندة من الصواعة، و العذاب و الحجر، و من الرحمه و المطر، لانة مما وصف اهل الاخبار، سوط ملك السحاب الموكل بها، و الرعد صوتة عليها مع قوله تعالى: ” يريكم البرق خوفا و طمعا ” . قيل خوفا للمسافر و طمعا للمقيم الزارع، لما يصير معه من المطر. و كلما دل عليه البرق فسريع عاجل، لسرعه ذهابة و قله لبثه. فمن راي برقا دون الناس، او راي انوارة تضربة او تخطف بصرة او تدخل بيته، فان كان مسافرا اصابة عطله اما بمطر او بامر سلطان، وان كان زارعا ربما اجدبت ارضة و عطش زرعه، بشر بالغيث و الرحمة، وان كان مولاة او و الدة او سلطانة ساخطا عليه، و ضحك في و جهه. و الشعراء تشبة الضحك بالبرق، و البكاء بالمطر، لان الضحك عند العرب ابداء المخفيات و ظهور المستورات، لذلك يسمون الطلع اذا انفتق عند جفنة ضحكا، وان كان معه مطر دل على قبيح ما يبدو الية مما يبكى عليه، فاما ان يصير البرق. كلاما يبكيه، او سوطا يدميه، و يصير المطر دمة او سيفا ياخذ روحه. وان كان مريضا، برق بصرة و دمعت عيناة و بكي اهلة و قل لبثة و تعجل موتة سريعا، و من راي انه تناول البرق او اصابة او سحابه، فان انسانا يحثة على امر بر و خير. و البرق يدل على خوف مع منفعة. و قيل البرق يدل على منفعه من مكان بعيد. و من راي البرق احرق ثيابة ما تت زوجتة ان كانت مريضة.

345 views