رؤية رئيس دولة في المنام

صورة رؤية رئيس دولة في المنام

صور

تفسير حلم رؤية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى في المنام

تدل رؤية الرئيس في المنام على الله تعالى و رخاء السلطان و سخطة يدل على رضا الله تعالى و سخطه، ممن راة عابسا من غير اسباب فان الرائى محدث في صلاتة او في دينة فساد، فان راة مستبشرا فانه يصيب خيرا في دينة و دنياه، كما يحصل على رفعه و صلاح حال. وان راي ان الله تعالى جعلة سلطانا في الارض فانه ينال مجدا و عزا، و ينال الخلافه او الامامه ان كان اهلا لذلك، و لكن لا ترثها اولاده، فان راي انه قتل الخليفه فانه يطلب امرا عظيما و يظفر به.

تفسيرات اخرى

من راى: انه صار رجلا من الملوك الاعاظم و السلاطين نال جده في الدين.

من راى: انه تحول ملكا و هو ليس باهل لذلك فانه يموت سريعا، وان كان اهلا لذلك نال رياسه و دوله و قوة.

من راى: انه اصبح ملكا، و كان مريضا في اليقظه دلت رؤياة على موته، فان كان صحيح الجسم كان هذا هلك اقربائة و فراقة لهم، وان كان صاحب مكر و فجور دلت رؤياة على اسرة و تقييده، و اذا راي العبد انه صار ملكا دل هذا على عتقه، و اذا راي الفيلسوف او العراف انه اصبح ملكا فان هذا محمود له، و هو دليل خير، و اذا راي في منامة انه رئيس جماعة دل هذا على غم و حزن و خسران، و كل الرئاسات اذا راتها المرأة دلت على موتها، و كل رئاسه لا تصلح للرجال فاذا راها رجل دل هذا على موته.

من راى: انه اصبح سلطانا كبر في اعين الناس و بلغ مراده.

من راى: انه كسري اصبح الى ملك كبير و ما ل كثير.

من راى: ان السلطان عاتبة بكلام بر و حكمه فهو صلاح فيما بينهما، وان خاصم السلطان العادل فقد ظفر بحاجتة عنده. وان راي انه رديف السلطان على دابه فهو يتبعة او يخلفة في امرة في حياتة او بعد مماته، فان طعام مع السلطان فانه يصيب شرفا، فمن دخل دار السلطان فانه يتولي امور نسائة و يوسع عليه الدنيا، فان دخلها ساجدا نال رئاسه و عفوا.

ان راي باب دار الملك تحول من مكانة فان عاملا من عمالة يتحول من و ظيفته، او يتزوج الملك امرأة اخرى.

فان راي انسان ان السلطان و لاة نائبا عنه فانه عز و شرف. وان راي و ال ان عهدة اتاة فهو عزله، و كذلك ان نظر في مرأة فهو عز له ايضا، و كذلك لو راي انه طلق امراتة فانه يعزل.

ان راي نفسة نائما مع السلطان فاتة يخالط السلطان مخالطه يحقد عليها.

ان راي ان السلطان يمشي راجلا فانه يكتم سرا و يتفوق على عدوه.

ان راي السلطان ان رعيتة مدحتة فانه ينتشر ذكرة و ثناؤة و يخرج حسانة و يظفر بعدوه.

ان راي السلطان ان رعيتة تنثر عليه دنانير فانهم يسمعونة مكروها، فان نثروا عليه دراهم فانهم يسمعونة كلاما حسنا، فان نثروا عليه مسكرا فانهم يسمعونة كلاما لطيفا، فان رموة بالحجاره فانهم يسمعونة كلاما قاسيا، فان القاهم في النار فانه يدعوهم الى الكفر و البدع.

ان راي السلطان ان له قرنين فانه ينال ملك المشرق و المغرب لقصة ذى القرنين و يصير عدلا منصفا فاتحا.

ان راي السلطان ان الناس يسجدون له فانهم يتواضعون له.

ان راي انهم يصلون عليه فانهم يثنون عليه بالخير.

ان راي السلطان انه يعمل براى امراتة فيذهب ملكة او يقع في غم عظيم، فان خالفها نجا، و اذا راي السلطان انه قاتل ملكا فصرعة فالمغلوب هو الغالب، ان قاتل اسدا فصرعة فانه يغلب ملكا غشوما.

4٬977 views