عاتكة بنت زيد

عاتكه فتاة زيد (زوجه الشهداء) عاتكه فتاة زيد العدويه القرشيه و هي اخت زيد احد العشره المبشرين بالجنة. من المسلمات العابدات كانت حافظه للقران كما كانت شاعره مجيدة.

تتمتع بجمال باهر، و لكنها كانت حييه تقية. تزوجها عبدالله بن ابي بكر الصديق، و عندما ما ت عبدالله بكتة عاتكه و انشدت فيه مرثيه خالدة، و ربما ظلت عاتكه بعد و فاه زوجها عبدالله، بدون زوج مدة ثلاث سنوات، ثم تزوجها عمر بن الخطاب رضى الله عنه و يقال ان زيدا اخاة ربما تزوج بها قبلة و ربما ظلت عاتكه زوجه و فيه مخلصة، فبكتة عند و فاتة و حزنت عليه. ثم تزوجها الزبير بن العوام مع انه كان زوجا لاسماء فتاة ابي بكر و كان الزبير رضى الله عنه غيورا فمنعها من الخروج من البيت مخافه الفتنه و لكنها ذكرتة بحديث رسول الله (لا تمنعوا اماء الله مساجد الله و لكن ليخرجن تفلات) اي غير متعطرات. فتركها و لكنها بعد هذا التزمت بيتها طاعه لزوجها، و عندما نال الزبير الشهاده تزوجها محمد بن ابي بكر و نال الشهادة. و رثي لحالها على بن ابي طالب رضى الله عنه فاراد الزواج منها فرفضت و قالت: (اضن بابن عم رسول الله على الشهادة) مما دفع على بن ابي طالب الى القول: (من احب الشهاده الحاضره فليتزوج عاتكة). ثم تزوجها (الحسين بن علي) و احبتة (وشهدت مصرعة في كربلاء) و رحلت مع زينب الى مصر و لم تتزوج بعد هذا حتى لقيت ربها (وكانت كلما كبرت سنها ازدادت جمالا)

 

350 views