علاج تليف الكبد بالاعشاب

 

صورة علاج تليف الكبد بالاعشاب

صور

 

 

 

نقوم بعلاج تشمع و تليف الكبد من اثناء نظام غذائى متوازن . و باستعمال اعشاب طبيه . لمدة العلاج من شهر الى 3 اشهر كحد اقصي . نسبة الشفاء 80 .

تعريف التشمع:

التشمع هو مرض مزمن و منتشر و خطير و غير قابل للتراجع, يتميز بتحطيم عام في مكونات الكبد الخلويه و زياده و اضحه و كبار في الانسجه الليفيه مع نمو في بعض اجزائة و تكوين العقد الترميمه العقيدات المتجددة بالاضافه الى اختلال في تكوينة الهندسي. و العقد الترميميه “المتجددة” تنتج عن تكاثر في الخلايا الكبديه منتجه نسيجا” كبديا بمظاهر و مقاييس مختلفة و ربما تكون=و ظيفه هذه الانسجه المتجدده غير طبيعي وتكون هذه العقد محاطه بانسجه ليفية}.

تصنيف تشمع الكبد:

هنالك محاولات كثيرة لتصنيف تشمع الكبد و لكن فلناخذ التصنيف الاسهل و المعتمد على الاساس التشريحى و الوصفى

ا تشمع صغير العقيدات حيث يبلغ قطر العقد الترميمه او العقيدات المتجدده 1ملم واحد مليمتر او اقل و عاده ما يصير سببة الكحول..

ب تشمع كبير العقيدات: حيث ممكن ان يصل حجمها الى عده سنتمترات و نسبة حدوث السرطان تكون=اكثر من النوع السابق:

ج-تشمع مختلط صغير و كبير العقيدات)…

ومن الجدير بالذكر ان هذه الانواع المذكوره اعلاة تعبر عن نفس المرض و ليست امراضا” مستقله و ربما تدل على مراحل لتطور الاحداث في التشمع نفسه.

و يجب ان نعلم ان التشخيص الاكيد لتشمع الكبد يتم عن طريق خزعه الكبد و التي يجب ان يتوفر فيها ثلاثه علامات:

النخر{Necrosis}.

التليف{Fibrosis}

وجود العقد المتجدده Nodular Regeneration}

هذا و يعتبر ضياع الانتظام الخلوى في الكبد نتيجة العقيدات المتجدده اهم العلامات الثلاثه المذكوره حيث ان عامل تاذى الخليه الكبديه و النخر هو عامل غير ثابت و في بعض التشمعات تبدو الخلايا طبيعية و وظائف الكبد كذلك:

اسباب تشمع الكبد

اولا – التهابات الكبد الفيروسية: و هي اهم الاسباب المؤديه الى التشمع في البلدان الشرق اوسطية. و يقدر ان حوالى 10% من سكان بعض مناطق العالم العربي و الاسلامي حاملون للفيروس “B” وان نسبة اخرى= منهم يحملون الفيروس”C”. ذلك و يقدر ان حوالى العشره بالمئه 10% من مرضي التهابات الكبد الفيروسية نوع “B” سيتحول مرضهم الى التهاب كبدى مزمن, وان البعض من هؤلاء سينتهى بهم المطاف الى تشمع الكبد . و نادرا ما يتحول الى سرطان الكبد بعد سنوات طويله من التشمع .

اما في حالات التهاب الكبد نوع “C” فيعتقد ان ما يزيد عن خمسين بالمئه 50%}من المرضي سوف يتحول مرضهم الى التهاب كبدى مزمن و الذى ربما يتحول عند بعضهم بعد فتره من الزمن الى تشمع في الكبد و نسبة قليلة منهم ربما ينتهى بهم المشوار بسرطان في الكبد.

وهذا الفيروس الذى يعتبر ميكروب صغير جدا” قد يسبب التهابا” حادا و يعطى كل الاعراض المعروفة لذلك المرض, و في هذه الحالة يتم تشخيصة مبكرا و لكن توجد حالات اخرى= نسبتها عاليه تكون=التهابات طفيفه ربما لاينتبة لها الطبيب او المريض لكنها تسبب التهابا” مزمنا و تنتهى بتليف الكبد ثم تشمعه

ثانيا التهاب الكبد الكحولى يعتبر تناول الكحول من الاسباب الهامه لتشمع الكبد خاصة في الدول الاوروبيه و الولايات المتحده الاميركيه … ذلك و يقدر بان اكثر من 10% ممن يتعاطون هذه المشروبات لفتره طويله سوف ينتهى بهم الامر الى تشمع كبدهم.

وعاده ما يحدث التهاب الكبد الكحولى بعد اكثر من خمسه سنوات من الافراط في تناول الكحول الا انه ربما يخرج عند بعض الاشخاص اثناء سنه واحده فقط من افراطهم في تناول هذه المشروبات الكحولية.

ولكن بشكل عام كلما طالت فتره تناول الكحول كلما زادت كميه استهلاكة و بالتالي زياده احتمال حدوث الالتهاب و تشمع الكبد.

هذا و من الجدير بالذكر بان التهابات الكبد و تشمعة عند المدمنين على المشروبات الكحوليه تحدث اما بالتاثير السام المباشر للمادة الكحوليه على الخلايا الكبدية, او كنتيجة لاهمال تناول الاكل المتكامل و يصير تركيزهم على المشروبات الكحوليه للحصول على الطاقة الحرارية اللازمه لهم ….وقد يكونون غير قادرين من الناحيه الماديه على الحصول على الاكل المتوازن و الجيد لانهم ينفقون كثيرا” جدا جدا على تناول الخمر, و ذلك ما يؤدى الى سؤء التغذيه التي عاده ما يتعرض لها جزء كبير منهم, و سوء التغذيه ذلك يصير عاملا مساعدا احدث لتشمع الكبد.

ولقد لوحظ في بعض الدراسات ان هنالك زياده في تكاثر الجراثيم Bacterial Overgrowth في امعاء مرضي تشمع الكبد الكحولى و خاصة عند المرضي الذين يعانون من الحبن الاستسقاء و فشل كبدى متقدم . ذلك هو ما لوحظ في حوالى 33 منهم و يعتقد انه ربما يصير السبب= في الالتهاب الذى يحدث للحبن الاستسقاء Peritonitis الخطير , حيث ان هذه الجراثيم ربما تصل الى الدم عن طريق الدوران الجانبى بدون المرور عن الكبد .

هذا و يعتقد ان حوالي 65% من حالات تشمع الكبد في الولايات المتحده الاميركيه هي ناتجه عن تناول المشروبات الكحولية…. و يعتقد ان تشمع الكبد هنالك السبب= التاسع للوفاة.

ثالثا مرض البلهارسيا: يعيش دود البلهارسيا البالغ داخل دم الانسان…. و في غياب العلاج ممكن لهذه الدوده الصغيرة الحجم جدا” ان تعيش مدة ربما تصل الى اكثر من خمسه عشر سنة. و تضع الانثى بيضها داخل جسم الانسان و يظهر الاف البيض مع البول و البراز, و اذا وصل ذلك البيض الى الماء فانه يفقص و تظهر منه ديدان صغار جدا” تبحث عن القواقع لتعيش فيها و بعد لمدة تظهر منها الاطوار المعديه للانسان , و اذا لامس الانسان ذلك الماء الملوث بالاطوار المعديه للبهارسيا فانها ربما تخترق الجلد و تدخل الى الدم و هنالك تتحول الى الديدان البالغة

وتعتبر البلهارسيا سببا” هاما من سبب تليف و تشمع الكبد في بعض الدول العربية مثل”مصر-اليمن و بعض المناطق في السعودية و سورية و العراق .

اما في الاردن فلقد بدا اكتشاف بعض الحالات من البلهارسيا في السبعينات و استمر بن الحين و الاخر اكتشاف حالات متفرقه و هذا نتيجة عده ظروف و عوامل من بينها زياده عدد العماله الاجنبية الوافده من مناطق يكثرفها المرض المذكور,بالاضافه الى صعوبه القضاء التام على القواقع الناقله للمرض المتواجده في عده مواقع ما ئيه هامه و لان البعض و خاصة الاطفال ما زالو يتمتعون ولسوءالحظ في اللعب او السباحه في البرك و المستنقعات ,هذا و تناقلت بعض الصحف في النصف الاول من عام 1997م حدوث بعض الاصابات بالبلهارسيا عند بعض المواطنين الاردنيين في منطقة غور الصافي.

ومن المعروف ان البلهارسيا تنتقل عن طريق الماء الملوث و تدخل الى الجلد و منه الى الاوعيه اللمفاويه فالدمويه حتى تصل الى الوريد البابي و تنمو و تتكاثر في الاورده و تتخلص من بيضها عن طريق البراز و البول الا ان قسما من بيوضها يذهب الى الكبد و يسبب تضخم في الكبد ثم في الطحال. و ربما تنتهى الاصابة بتشمع الكبد بكامل مضاعفاتة و من بينها دوالى المري.

ولقد لاحظت اثناء فتره عملى في دول الخليج ان كثيرا من حالات المرضي المصريين و اليمنيين العاملين هنالك كانت انتاكواب و مضاعفات مرضهم كنزيف دوالى المريء, اليرقان , استسقاء البطن … الخ في تشمع الكبد المشخص سابقا بانه نتيجة بلهارسيا كان المريض حاملا في نفس الوفت لفيروس التهاب الكبد نوع”B ” او نوع “C” مما ربما يعطينا الانطباع بان الانتكاسه الخطيره كانت نتيجة العدوي بالفيروس “B ” او”C” لمريض يشكو من البلهارسيا سابقا.

رابعا الانسداد الصفراوى المزمن الذى ربما يؤدى الى ما يسمي بالتشمعات الصفراويه حيث ان استمرار الاحتقان و الانسداد في هذه القنوات داخل الكبد سوف يؤدى الى تحطيم في الخلايا و زياده في الالياف و النسيج الضام التي سوف تحيط بالقنيات القنوات الصفراويه و تبدا بتشكيل تجمعات و شبكات ليفيه .واذا استمر ذلك الانسداد الصفرواى و رافقة التهابات في الاوعيه المراريه او تخرشات فان الشبكات الليفيه سوف تقوم بتكوين عقد ترمميه متجددة تمتد الى المسافات البابيه و يحدث اختلال كبير في التكوين الهندسى للكبد.

وفى هذه المرحلة الاخيرة من تطور التشمع الصفراوى يصير ربما ظهر الوجة الكامل التشريحى و السريرى للتشمع الكبدى المعروف.

اما سبب التشمع الصفراوى فممكن ان يصير

انسداد صفراوى مزمن داخل الكبد نتيجة ركود اوانتان لم يتراج بالمعالجه الطبية

انسداد صفراوى مزمن خارج الكبد يصير نتيجة تضيق,انسداد او ورم و ربما يتعقد ذلك الانسداد بالتهابات جرثوميه . و من المعروف ان الانسداد خارج الكبد ربما يصير مترددا و غير كامل و ربما يخرج بنوبات متكررة.

خامسا الكبد القلبي المزمن ينتج عن فشل القلب تورم و احتقان في الكبد حيث يصير متضخما مليئا بالدم و ربما يصير مؤلما”. و ذلك ربما يؤدى الى تحطيم في خلاياة و تكاثر و زياده في الانسجه الليفيه و ربما ينتهى الى تليف الكبد مع عقيدات تجدديه و اضطراب المسافات البابية.

سادسا سؤء التغذية: هو من الاسباب الهامه في المجتمعات الفقيره و عاده ما يصير مصطحبا بعوامل اخرى= كالالتهابات الفيروسية او البيكتيريه و غيرها…. ذلك و من المعروف ان نقص المواد الاوليه الزلاليه و خاصة الاحماض الامينيه يسبب ترسب المواد الدهنيه و تليف الاوعيه الدمويه بالكبد مما ربما ينتهى بها الامر الى التشمع. و يعتبر مرض كوار شيركور النموذج لاصابة الكبد التشمعيه من منشا سوء التغذية.

سابعا-التناول المستمر لبعض الادويه و العقاقير: ان الادويه تعتبر من الاسباب المعروفة لالتهابات الكبد الحاده او المزمنة….والبعض منها ربما يؤدى الى تليف و تشمع الكبد اذا استمر بها المريض بتناولها.

هذا وان تاثير الادويه على الكبد ربما يصير اكثر ضررا” اذا تصادف مع عوامل اخرى= ضارة به كتناول الكحول او العدوي بفيروسات الكبد المعروفة.

ومن المعروف ان تاثير الادويه على الكبد اما ان يصير باصابة الخليه الكبديه مباشره واما بالتاثير على الدوران الصفراوى فيركد و يتوقف….وفى بعض الادويه ربما تحصل الاصابة بالاثنين معا”..

ثامنا-الامراض الوراثية: هنالك امراضا و راثيه نادره و لكنها ربما تكون=سببا” في تشمع الكبد من بينها: مرض نيمان بك, مرض جوشر Gaucher مرض و يلسون, و مرض التشمع الصباغى الصباغ الدموي}.

مرض و يلسون: و هو و رض و راثى عائلى نادر الحدوث ينتج عن ترسبات ذرات النحاس في الكبد و الدماغ كنتيجة لزياده امتصاص النحاس داخل الامعاء و تناقص اطراحة من الكبد و يبني تشخيصة على زياده النحاس في البول او نقص في كميه السيرولوبلازمين{وهو البروتين الحامل للنحاس في المصل وكذلك باكتشاف ارتفاع تركيز النحاس في الكبد . ذلك و في بعض الحالات و عند فحص العين بواسطه الضوء فاننا نجد دوائر قيصر و فليشر{وهي ترسبات حبيبيه مصطبغه في غشاء القرنية}.

مرض داء الصباغ الدموي التشمع الصباغى Haemochromatosis و هو مرض مزمن يتميز بترسب اصبغه الحديد في انسجه الجسم المختلفة و هذه الترسبات تؤدى الى تليف الاعضاء و عدم قدرتها على اداء و ظائفها الحيوية, و في اغلب الحالات يتلون جلد المريض بشكل تدريجى ليصبح لونة برونزي, و يرافق هذا اعراض التهابات المفاصل, قصور القلب و داء السكري.

تاسعا حالات تشمع مجهوله الاصل: و للان و نحن في القرن الواحد و العشرين هنالك حالات من تشمع الكبد لا يستطيع العلم الحديث تحديد او معرفه اسبابها و نسميها نحن الاطباء بحالات تشمع الكبد مجهوله السبب= cryptogenetic cirrhosis .

اعراض تشمع الكبد:

اعراض تشمع الكبد تختلف بشكل كبير جدا” من شخص لاخر , فقد يصير التشمع بدون ايه اعراض تذكر حيث ان البعض ربما لايشتكى من اي شي و لا يعرف انه مريض…. و النقيض الاخر ان يحضر الى المستشفي بسبب غيبوبه كبدية{ناتجه عن فشل كبدى كامل}, او نتيجة نزيف دموى حاد و شديد ناتج عن انفجار دوالى المرى او دوالى المعده و ربما تكون=زياره المستشفي او الطبيب ناتجه عن استسقاء في البطن….الخ. و ربما تكون=تلك المضاعفات المذكوره اول اعراض ظاهره لذلك المرض الخطير.

هذا و بعد اجراء دراسات عديده و تشريح الجثث لاشخاص توفوا لاسباب طبيعية و جد ان تشمع الكبد ربما يصير موجودا” بدون ايه اعراض{ناتجه عنه على الاطلاق. و لكنة يكتشف عند بعض الناس بالصدفه عند الجراحه او عند وجود بعض العلامات كتضخم في الكبد و لكن بدون شكوي للمريض…..مع العلم بان تضخم الكبد يصير موجودا” في المراحل الاوليه من التشمع و عاده ما يختفى هذا التضخم مع مرور الوقت كنتيجة لتحطيم خلايا كبديه و كنتيجة للتليف الذى يقلل في حجم الكبد.

ومن ناحيه اخرى= فان عددا احدث من مرضي تشمع الكبد ربما يحضروا الى العياده بسبب معاناتهم من تعب عام و ارهاق مع وجود فقدان في الشهيه و نقص الوزن,غثيان, يرقان بسيط بالاضافه الى خساره في حجم العضل في الرجلين, و ربما يشكو المريض من الالم في البطن الذى ربما يصير نتيجة ضخامه الكبد و تمدد محفظه غليسون او نتيجة الحبن. و تعتمد تاثيرات التشمع على مدي الضرر الذى اصاب الكبد….ولكن بصورة عامة فان الاعراض الهامه و الخطيره تكون=ناتجه عن سببين اساسيين هما:

السبب= الاول في ظهور الاعراض ارتفاع الضغط في الوريد البابيPortal Hypertention

ويكون ناتجا عن ضغط العقيدات المتجدده على المسافات البابيه في الكبد و ذلك ربما يؤدى الى الاعراض الاتية:

-1 نزيف دموى هضمى علوي: و في هذه الحالة يتقا المريض دما” احمرا” او ربما يخرج النزيف بشكل براز اسود اللون مشابة لون و لزوجه الزفت. و يصير السبب= اما انفجار دوالى المريء او دوالى المعده واما ناتجا” عن قرحه هضميه او التهابات حاده نازفه في المعده او الاثنى عشر….لذلك فان نتظير الجهاز الهضمى العلوى سيصبح اساسى لمعرفه السبب… و ربما يصير التنظير علاجيا” و هذا بربط او تصليب دوالى المريء النازفه اثناء عملية التنظير نفسها.

وفى حالة تقيء المريض دما” فعاده ما يصير التقيء مختلطا” بمحتويات المعده من السوائل الحمضيه او من الطعام.

هذا و لقد شاهدت عددا من المرضي اثناء عملى في ذلك المجال في الثلاثين السنه الماضيه كان النزيف الدموى نتيجة انفجار دوالى المريء العلامه الاولي و الانذار الاول لمرض تشمع الكبد و الذى لم يكن معروفا” للمريض من قبل.

ومن المعروف ان علاج دوالى المريء النازفه يصير صعبا” في بعض الحالات. و ربما نبدا باستخدام الكيفية الاحدث في علاج دوالى المريء و هي ربط الدوالى باستعمال المنظار الداخلى و يتم فيها ربط الاورده المتضخمه باربطه مطاطيه مرنه … و هذه الكيفية الاكثر سلامة و تستخدم على نطاق و اسع في الاردن في العديد من المستشفيات الجديدة الخاصة و العامة).

و البعض يبدا العلاج بٳعطاء المريض ما ده ڤاسوبريسين Vasopressin و هي ما ده قابضه على الطبقه العضليه في الشرايين الصغيرة و تعمل على تخفيف تدفق الدم في الدوران البابي. الا ان هذه المادة يجظر استعمالها لدي المرضي المصابين بامراض الشرايين الاكليلية, كما انها ربما تسبب الام و تقلصات في البطن.

وهنالك من ما زال يستخدم الانبوب المطاطيBlackmor-sengstaken الذى يتم ادخالة الى المريء و المعده عن طريق الانف.وعندما نقوم بنفخة يعمل على ضغط سقف المعده و اورده المريىء السفليه مما يسبب و قف النزيف من الدوالى .

والعيب في ذلك الانبوب المطاطى انه صعب التحمل لدي العديد من المرضي و انه ربما يسبب بعض التقرحات في البلعوم و اسفل المريىء و سقف المعدة.

وهنالك بعض المراكز التي تستخدم العلاج التصلبى Sclerotherapy عن طريق المنظار الداخلى و هذا بحقن محلول داخل اورده المريء المتضخمه مما يجعلها تنكمش . و لكن هذه الكيفية لها اثار جانبيه حيث ممكن ان تؤدى الى تقرحات او تضيقات في المريء او احيانا مزيدا من النزيف .

هذا بالاضافه ان المريض ربما يحتاج الى تناول دواء Propranolol بشكل منتظم و ذلك ما يقلل من مخاطر و شده النزيف في حالة حدوثة عند مرضي الدوالى و يساعد ذلك الدواء على تقليل الضغط المتزايد في الوريد البابي و بالتالي يقلل الضغط في دوالى المريء . يستعمل ذلك الدواء بشرط عدم وجود موانع للاستعمال كامراض القلب و امراض السده التنفسي المزمنة.

وفى بعض الحالات يصير النزيف شديدا” جدا”مما ربما يؤدى الى الوفاه عند بعض المرضي حين يعجز الطب الحديث عن توقيفة بمختلف الطرق المتوفرة.

ويجب التركيز انه في حالة تشمع الكبد احيانا يصير هنالك نقص في عوامل تخثر الدم{نقص في كميه البروترومبين مثلا” بالاضافه الى نقص في صفيحات الدم و تغيير في شكلها و ربما يصير مصطحبا” بالتهابات في الشرايين الصغير المساة{Arterioles . و كل ذلك و ذاك يزيد من قابليه و من امكانيه النزيف عند هذا النوع من المرضى.

-2 تضخم في الطحال: و ذلك ما ربما يجعل المريض يشكو من الم و ثقل في المنطقة العليا اليسري من البطن….وقد يشكو المريض من شعور بتورم في تلك المنطقة المذكورة. و يتضخم الطحال في حالة تشمع الكبد نتيجة عدم استطاعه الدم الخروج منه و الدخول الى الكبد المتليف فيتضخم حتى يتسع لكميه اكبر من الدم. و ذلك ما ربما يسبب تليف انسجه الطحال نفسها و يصبح ذلك العضو اشبة بكيس مليء بالدم كنتيجة حتميه لصعوبه خروج ذلك الدم من الطحال و الكبد.

-3 ا لاستسقاء الحبن}: هو تجمع السوائل في الفراغ البطني

من الواضح ان الاستسقاء في حالات التشمع و في حالة امراض الكبد بشكل عام يصير نتيجة عده عوامل منها:

نقص الالبومين في الدم{وهي ما ده تصنع في الكبد}

تاثير الاستروجينات Oestrogenes و العامل النخامي المضاد للادرار و ذلك مما يزيد من امكانيه حبس السوائل.

زياده افراز الالديستيرون{Aldostérone و ذلك مما يزيد احتباس السوائل و الصوديوم.

ويحدث الاستسقاء نتيجة تشمع الكبد و زياده الضغط في الوريد البابي لذلك تبدا السوائل بالتجمع في منطقة البريتون{فى الفراغ البريتوني بشكل تدريجى و ربما يصل ذلك السائل الى كميه كبار ربما تصل الى 10 ليتر}او اكثر….وفى هذه الحالة يخرج المريض متضخم البطن بشكل عظيم مع انه يصير هزيل الاطراف نتيجة خساره العضل في الرجلين و اليدين.

وعاده ما يخرج الدوران الجانبى على سطح البطن المتضخم و نشاهد اورده ممتده و متداخله بلونها الازرق على جانبى البطن, كما انه ربما تخرج تلك الاورده الممتده و المتداخله حول السره و هي علامات زياده الضغط في الوريد البابي.

-4 دوران الدم الجانبي: في حالة ازدياد ضغط الوريد البابي الذى يحدث كنتيجة حتميه لتشمع الكبد تتم اتصالات بين الوريد البابي و بين اورده كثيرة في الجسم من اهمها:

اتصال الوريد البابي مع اورده سقف المعده و اورده الجزء السفلى من المريء مما يؤدى الى دوالى المعده و دوالى المريء

ب-اتصال الوريد البابي مع اورده جدار البطن الذى يصير عاده مصطحبا” بالحبن او الاستسقاء فتبرز الاورده على سطح البطن المتضخم و نشاهد اورده ممتده و متداخله بلونها الازرق على جانبى البطن….وقد تخرج هذه الاورده حول السره ….وفى بعض الحالات يمكننا سماع صوت نفخه في منطقة الوريد اليسرى

اتصالات الوريد البابي مع الاوعيه المساريقيه السفليه و كذلك مع الاورده الباسورية و ذلك ربما يسبب ظهور بواسير في منطقة الشرج عند بعض المرضى.

د اتصالات مع اورده الحجاب الحاجز.

ة – اتصالات الوريد البابي مع اورده منطقة البريتون{وهو الغشاء الدقيق الملس اللماع الذى يغطى الاحشاء الموجوده في البطن بالاضافه الى تغطيتة جوف البطن و في بعض الحالات المرضيه يتجمع في هذه المنطقة السوائل و تدعي هذه الحالة بالحبن او الاستسقاء}

نتائج الدوران الجانبي:

بالاضافه الى ما ذكر سابقا من دوالى المريء و دوالى المعده و بروز الاوردةعلى جدار البطن و تكوين البواسير الشرجية…..الخ و كنتيجة لاتصالات الوريد البابي مع الاجهزة الوريده ربما نشاهد الاتي:

ا-التسمم الدماغى لان الا و رده الجانبيه تحمل دما” قادما” من الجهاز الهضمى ملوثا” بمركبات ازوتيه Nitrogenous مما يؤدى الى اعراض دماغيه كبديه كاضطربات عصبيه و نفسيه .

ب-التسمم الدموى ببعض الجراثيم و خاصة Escherichia Coil الذى يحدث نتيجة عدم مرور دم الاوعيه الجانبيه الى مصفاه و مختبر الدم و هو الكبد.

وتكثر الحمي نتيجة الالتهابات الميكروبيه و يصير هذا نتيجة تسرب الميكروبات المختلفة من الامعاء و غيرها الى الدم و عجز مصفاه الكبد عن التعامل و حجز البكتيريا ، و احيانا تكون=الحمي مفاجئه و مرتفعه و ربما تؤدى الى تسمم شديد مما ربما يؤدى الى الوفاة.

وقد تخرج الحمي نتيجة التهاب جرثومى عفوى في منطقة البريتون او التهاب في القنوات الصفراويه او نتيجة نوعيات اخرى= من الالتهابات.

5-هزال عام مع وجود فقر الدم: ان فقر الدم في حالة تشمع الكبد له سبب متعدده فقد يصير نتيجة نزيف من دوالى المريء او دوالى سقف المعده كنتيجة حتميه لارتفاع توتر الوريد البابي بسبب ضغط العقيدات المتجدده Nodular Regeneration على المسافات البابيه في الكبد و ذلك ما يبدل في المفاغرات الوريديه الدورانيه في منطقة المريء.

وقد يصير النزيف ناتج عن نقص في عوامل التخثر البروترومبين مثلا” او بسبب نقص و انحلال الفيبرونيوجين .

وكذلك فان اضطرابات في الاوعيه الصغيرة للطبقه تحت المخاطيه الموجوده في جدار المعده ربما يسبب نزيف سطحى بها , و يجب ان لا ننسي مصادقه وجود قرحه هضميه في المعده او الاثنى عشر او وجود التهابات في المعده و المريء و الاثنى عشر و التي ربما يصير لها دور في حدوث النزيف في مرض تشمع الكبد.

وفى بعض الحالات يصير اسباب فقر الدم هو النقص في مركبات الدم الخلويه نتيجة تحطيمها في الطحال.

اما نوعيات فقر الدم في مريض تشمع الكبد فاما ان يصير من نوع كبير الكريات الحمر بتاثير الكحول و اضطراب في امتصاص فيتامين B12وحامض الفوليك ا وان يصير صغير الكريات نتيجة نقص الحديد.

وممكن ان نلخص المقال بالقول بان حوالى 30 من مرضي الكبد يتعرضون لفقر الدم و يصير السبب= ناتج عن نقص في التصنيع او زياده و اضحه في الضياع و في تخريب كريات الدم الحمراء . و ربما يصير هنالك سبب اخرى= كسوء التغذيه و سوء امتصاص المواد الغذائية بالاضافه الى اضطراب في الوظيفه الطحاليه ….الخ.

هذا و من المعروف ان ارتفاع الضغط في الوريد البابي يجعل المريض يشكو من انتفاخ و تجمع الغازات فيه, و نقص و اضح في الشهية, و ربما يعانى من قيء خاصة في فتره الصباح بعد الاستيقاظ من النوم , او من الشعور بالالم بعد تناول الاكل و يصير الالم في منطقة الكبد ….وبالطبع فتلك الاعراض المذكوره تكون=ناتجه عن احتقان في المعده و الامعاء و نتيجة لسوء الهضم و سوء امتصاص المواد الغذائية.

-6اضطربات نفسيه و عصبية: في حالات التهابات الكبد المزمنه و تشمع الكبد ربما تخرج تغيرات و اضطرابات في العادات و التقاليد و الطباع للشخص المصاب الذى ربما يبدو منفعلا” متهيجا” مرتجفا” و في بعض الحالات تشم رائحه فم كريهه تسمي الرائحه الكبدية…. و ربما تتطور هذه الاعراض لتنتهى بغيبوبه كبديه كاملة. اما رائحه الفم الكريهه التي تشبة رائحه الفيران فعاده ما يصير سببها مواد متولده في الامعاء و متسربه الى الدم , و هذه الرائحه هي علامه من علامات فشل الكبد و تعطينا الانطباع ببداية قرب دخول المريض في الغيبوبه الكبدية.

اما اسباب حدوث هذه الاعراض العصبيه و النفسيه فقد يصير ارتفاع في كميه الامونيوم في الدم الشريانى نتيجة دوران الدم الجانبي, فمن الواضح ان احد اعمال الكبد هو تشكيل اليوريا البوله urea التي تعمل على تخليص سوائل الجسم من الامونيا 3 NH .

ومن المعروف ان الفلورا المعويه تشكل كميه لا باس بها من ما ده الامونيا التي تمتصها الامعاء الى الدم و لولا دور الكبد لتراكمت في الدم و سببت السبات الكبد

{Hepatic Coma و من ثم الموت .

وفى حالة تشمع الكبد و ازدياد الضغط في الوريد البابي و نتيجة تشكيل تفرعات جانبيه و مسارب و ريدية, ينتقل الدم من الوريد البابي مباشره الى الوريد الاجوف متجاوزا” بذلك مختبر و مصفاه الجسم و هو الكبد , فترتفع بذلك الامونيا في الدم مما يؤدى الى اعراض دماغيه كبديه كاضطرابات عصبيه و نفسيه و التي ربما تنتهى بالغيبوبه الكاملة في بعض الحالات.

وهنالك ظروف و سبب مباشره عده تدفع مريض الفشل الكبدى للدخول في غيبوبه كبديه من اهمها:

-1 نزيف القناة الهضمية.

-2 الحمي بمختلف نوعياتها.

-3 القيء, الاسهال او الامساك.

4 اساءه استخدام مدرات البول بدون مراقبه مخبريه للاملاح في الدم.

-5 الافراط في طعام البروتينات.

-6 تعاطى المشروبات الكحولية.

هذا و ربما تخرج تغيرات مبكره للغيبوبه الكبديه و من اهمها الانفعال و التهيج و ارائحه الكبديه التي ذكرت سابقا” بالاضافه الى اعراض اخرى= من بينها

الاضطراب في النوم: فيغلب على المريض النوم نهارا” و لكنة يارق ليلا”.

بطء الحركة و الكلام.

الاكتئاب و القلق.

عدم الاكتراث لما يحدث حوله.

صعوبه التفكير.

ارتعاش الجسم بشكل عام و اصابع اليدين بشكل خاص.

التشوش .

اضطراب السلوك.

السبب= الثاني في ظهور الاعراض هو هبوط الكبد Hepatic Failure

ان هبوط الكبد يعتبر السبب= الثاني الهام لظهور الاعراض التي تخرج في التهابات الكبد او تشمع الكبد و من اهمها

ا الصفار اليرقان}Jaundice في حالة تشمع الكبد ربما لايظهر اليرقان في البداية و اذا ظهر يصير معتدلا” و لكنة يزداد بشده في المراحل الاخيرة من المرض.

واليرقان هو تلون انسجه الجسم بالاصبغه الصفراويه لذا يعطى اللون الاصفر لبياض العينين و الجلد و الاغشيه المخاطيه و كذلك لون البول….فقد يصبح لون البول مشابة للون الشاى او الكولا.

ومن الجدير بالذكر ان اللون الاصفر يخرج بوضوح عند المرضي ذوى البشره الفاتحه و لكن ربما يتحول الى اللون الاخضر اذا زادت انسداد القنوات الصفراويه خارج الكبد.

ومن الاعراض التي تصاحب اليرقان الحكه الشديده بالجلد الهرش و يصير ناتج عن ترسب ما ده البيليروبين تحت الجلد مما يعطى الاحساس بالحكة, و ذلك مما يجعلنا نري اثار اظافر المريض في الاماكن التي يستطيع الوصول اليها من سطح الجلد و ربما نري اثار الدماء على جلدة كنتيجة للهرش الشديد.

ومن المعروف ان اليرقان يحدث اذا ما كان البيليروبين في المصل اكثر من 3ملغم% وان اصابة الخلايا الكبديه يؤدى الى عوده الصفراء من الجهاز الصفراوى الى المسافات اللمفاويه و منها الى الدم و بعدها يحدث الصفار اليرقان}.

ب-تورم القدمين و الساقين: عاده ما يصير مصطحبا” مع الاستسقاء العديد في منطقة البريتون و يقتصر في معظم الاحيان على القدمين و الساقين ٳلا انه ربما يمتد في بعض الحالات و بشكل تدريجى ليشمل الفخذين و الخصيتين و اسفل الظهر.

التغييرات الجلديه في حالة تشمع الكبد:

فى حالة تشمع الكبد يخرج على جلد المريض تغيرات ربما تكون=متواجده كلها و ربما يتواجد بعضها فقط…. و من اهمها:

-1 العنكبوت الوعائى Spider Neavi الذى يخرج عاده في النصف العلوى من الجسم و خاصة في الوجه, و الرقبة. و الاطراف العليا , حيث تتمدد الشعيرات و تنتفخ و تكون=شكلا” يشبة العنكبوت و يصير لونها احمر , و ربما تكون=قابله للنزف اذا ما خرشت , و تتالف من توسع شرين مركزى Arteriole نابض و يشع منه اوعيه اصغر على مظهر عنكبوت.

ومن صفات ذلك الشرين المتمدد انه اذا ضغطنا عليه براس قلم فانه يتحول الى ابيض اثناء لحظات نتيجة لانقطاع و صول الدم له اثناء فتره الضغط , و ربما يختفى ذلك العنكبوت الوعائى اذا تحسنت و ظائف الكبد او اذا انخفض ضغط الدم بشكل كبير كنتيجة مثلا” لنزيف دموى حاد .

وعاده ما يصير زياده عددها و زياده حجمها علامه على تقدم المرض في الكبد..ويجب التذكير بان هذه العلامه الجلديه تخرج في حالات تشمع الكبد و خاصة الناتجه عن الكحول و لكنها ربما تخرج كذلك في حالات التهابات الكبد الفيروسية{بدون تشمع كما انها ربما تخرج في الاشخاص العاديين خاصة الاطفال منهم.

وعند النساء الغيرمرضي في فتره الحمل ربما تخرج هذه العلامه الجلديه ما بين الشهر الثاني و الخامس من الحمل و عاده ما تختفى بعد شهرين من الولادة.

-2الراحه الكبديه Palmar Erythema و هو الاحمرار المرقش في راحه اليدين و القدمين, و يتكون نتيجة زياده جريان الدم المحيطى Peripheral Blood flow}

ونتيجة زياده في هرمون الاستروجين الذى ربما يحدث في مرض تشمع الكبد خاصة الذى يصير سببة كحولي. ذلك و من المعروف ان ذلك الاحمرار في راحه اليدين و القدمين ربما يصير متواجد عند الاشخاص العاديين الغير مرضي و ربما يصير عائلى و ربما يخرج في فتره الحمل عند النساء, و في حالات التهابات الروماتيزم المزمن و حالات اللوكيميا المزمنة.

-3 ظهور الصفائح الصفر و الاورام الصفر Xanthomas and Xanthelasmas}

تظهر الصفائح او الاورام الصفر في بعض حالات تشمع الكبد و خاصة التشمعات الصفراوية{Biliary Cirrhosis و تكون=متواجده في الاجفان و اليدين و القدمين و الاوتار و سببها هو زياده كبار في نسبة شحوم المصل مدة طويلة.

ويقدر بعض العلماء في ذلك المقال ان الكوليسترول في المصل يجب ان تبقي مرتفعه لاكثر من 450ملغم 450mg\dl مدة اكثر من ثلاثه اشهر قبل ان تبدا الاورام الصفراويه في الظهور , و ربما تبدا بالزوال تدريجيا” اذا عاد كوليسترول المصل الى حالتة الطبيعية في الحالات التي يتم علاجها جراحيا” كحالات الانسداد الصفراوى خارج الكبد. كما انها تختفى في المراحل النهائيه من القصور الكبدى الخلوي

-4 تصبغات جلدية: ربما تخرج هذه التصبغات الجلديه في حالة التشمع الصباغى Hemochromatosis و الذى يدعي داء الاصبغه الدمويه او الداء السكرى الشبهى و هو مرض مزمن يصيب استقلاب الحديد و يتميز بزياده مستمره في تراكم الحديد الوارد من الاكل حيث يترسب على مظهر هيموسيدرين في انسجه الجسم و ما ينتج عنه من تليف بعض الاعضاء و من بينها الكبد و البنكرياس و القلب….الخ.

وهذه التصبغات الجلديه عاده ما تكون=بلون رمادى داكن بسبب ترسب الحديد و لكنها ربما تكون=بلون اسمر بنى بسبب احدث و هو ترسب الميلانين. و تصيب هذه التصبغات الثنيات الجلديه و كذلك الذراعين و الوجه.

وفى حالة تشمع الكبد الصفراوى الاولي{Primary Biliary Cirrhosis و نتيجة ركود الصفراء المزمن و رجوعها الى الدم يحدث احتباس للاملاح الصفراويه تحت الجلد, و ذلك مما يؤدى الى الشعور بالحكه الشديده الذى ربما يؤدى الى التهاب الجلد في تلك المنطقة و ترسب الميلانين فيتغير لون الجلد ليصبح اكثر سوادا”.

-5 تغييرات في الاظافر: ربما يتغير لون الاظافر في حالة تشمع الكبد فتصبح بيضاء اللون و ربما تاخذ في نهاياتها مظهر مطرقه الطبل. و هذه العلامات السريريه ليست خاصة بالتشمعات الكبديه انما ربما نشاهدها في حالات اخرى.

-6 توسع الاورده السطحية: في حالات تشمع الكبد ربما تخرج الاورده السطحيه في البطن و الصدر متوسعه و التي تعكس وجود الانسداد داخل الكبد الذى يعيق الجريان الدموى البابي مما يسبب اتصال الوريد البابي مع اورده جدار البطن كما شرحنا سابقا” في مقال الدوران الجانبي.

التغييرات الجنسية في تشمع الكبد

تحدث هذه التغييرات الجنسية نتيجة اختلال في هرمونات الجسم المذكره و المؤنثه و ذلك ما يؤدى الى تغيير ربما يصير كبيرا” في الصفات الجنسية للرجل او الانثى, حيث ان اضطراب في استقلاب الاستروجين ربما يعلل كبر الثديين عند الرجل المصاب بالتشمع , كما ان نقص في هرموناتAndrogenic ربما يؤدى الى تساقط الشعر و ضمور الخصيه و ربما يؤدى الى العقم. كما ان الرجل يفقد الشهوة الجنسية….وقد تكون=ضخامه الثديين مؤلمه جدا” عند الرجال.

اما عند النساء المصابات بالتشمع فقد تعانى من ضمور و اضح في الثديين و في الرحم و المبايض و احيانا يبدا الشعر بالظهور في الوجة فيصبح للمرأة شارب و لحيه . و بالطبع تنقطع الدوره الشهرية و تبدا بكراهيه الجنس و ربما تنتهى بالعقم التام.

القابليه الشديده للنزف في الالتهابات او تشمع الكبد

القابليه للنزف في حالة التهاب الكبد او تشمع الكبد تكون=عادة” نتيجة اضطراب في عملية تخثر الدم….فمن المعروف ان الكبد هو المسؤول الاول عن انتاج عوامل تخثر عديده من بينها:

عامل الفيبرينوجن{مولد الفيبرين}Fibrinogen العامل الاول}.

عامل البروثرمبين Prothrombin العامل الثاني}.

العامل الخامس و السابع و التاسع و العاشر.

كما يقوم الكبد بٳنتاج ما ده الهيبارين المضاده للتخثر و ينتج ما ده مضاد الترمبين Antithrombin و مثيلاتة التي تساعد على حفظ ميوعه الدم.

وحيث ان وجود الفيتامين “K” هو اساسى لتكوين عوامل التخثر الثاني و السابع و التاسع و العاشر وان وجود الاملاح الصفراويه في الامعاء الدقيقه هو هام جدا” من اجل امتصاص ذلك الفيتامين “K” لذا فان ركود الصفراء{انسداد كلى او جزئى في القنوات الصفراوية يسبب صعوبه امتصاص الفيتامين “K” مما يؤدى الى صعوبه في انتاج عوامل التخثر المعتمدة على ذلك الفيتامين{الثاني و السابع و التاسع و العاشر و ذلك مما يؤدى الى ظهور فرفريه و كدمات

{Ecchymoses اما عفويه او نتيجة تحريض و ربما يخرج دمة او ورم دموي

{Haematomas في اماكن بزل Puncture الشرايين او الاورده في اماكن غز الابرة او بعد حدوث اي رضه عارضه او جرح مهما كان صغيرا”.

وفى حالات الفشل الكبدى فسوف يقل كثيرا” انتاج عوامل التخثر المذكوره اعلاة و المسؤول عن انتاجها الكبد و ذلك مما يسبب الاعراض الجلديه التي ذكرناها فرفريه و كدمات اوالدمه او الورم الدموي}.

كما ان هذه الانزفه ربما تتظاهر بنزيف في اللثه او رعاف و ربما تكون=على مظهر نزيف من الشرج او رحمي. و هنالك حالات نادره من تشمع الكبد او الفشل الكبدى الحاد ربما يتوفي فيها المريض نتيجة نزيف في المخ.

واذا كان النزيف في الجهاز الهضمى العلوي{المريء, المعده و الاثنى عشر فسوف يخرج على مظهر اقياء دمويه او تغوط اسود زفتي.

ومن المعروف طبيا” ان قياس اختبار زمن البرترمبين{Prothrombin time هو اروع اختبار و كيفية لمعرفه مدي نقص عوامل التخثر. و في حالات امراض الكبد و كذلك حالات ركود الصفراء”{Cholestasis فسوف يتطاول زمن البروترمبين الذى لا يستجيب على المعالجه بالفيتامين “K”….وفى بعض الحالات المتقدمه ربما يصير ذلك التطاول كبير جدا” مما يؤدى بلا محالة الى النزيف الدموي

الاضطرابات في صفيحات الدم Platelets Abnormalities

تحدث في حالات امراض الكبد اضطرابات في عدد و تكوين و عمل صفيحات الدم ..وينقص عدد الصفيحات نتيجة اضطراب في و ظائف الطحال و لكنة ربما يصير كذلك نتيجة للنقص في التكوين في العظم Bone Morrow او يصير النقص ثانويا” بسبب الانتان, نقص الفولات ….الخ

ملاحظه هامة: تشير احدي الدراسات التي نشرت في الولايات المتحده ان اغلبيه حالات تشمع الكبد تكون=متواجده عند المريض منذ لمدة طويله و بدون اكتشافها او تشخيصها لعدم وجود اي شكوي على الاطلاق لها علاقه مع المرض. وان تشخيص تشمع الكبد نتيجة ظهور الاعراض و العلامات الخاصة به يتم فقط في اقل من 15 من الحالات , وان اكتشاف ذلك المرض عن طريق الصدفه يتم في حوالى 10 عشره بالمائه من حالات تشمع الكبد.

و الله اعلم

789 views