قصص عن استجابة الدعاء

قصص تدل على عظم الخالق و استجابه الدعاء.هذه قصص سمعتها من اشخاص ثقات تدل على قدره الله العظيمه و على استجابتة سبحانة لدعاء المسلم الخالص لوجهة سبحانه.

القصة الاولى

يروي انه في الماضى كان هنالك قريه صغار و في هذه القريه يوجد امرأة كبار في السن و فقيره لا تكاد تجد ما يقوتها

وكانت تنام في مسكن لها بنتة من العصى و القماش[ على مظهر خيمة].

وكان ذلك المسكن قريب من قصر الامير [ امير هذه القرية]

وفى خلال تجول الامير في القريه راي مسكن المرأة و امر بان يزال ، لانة كان يشوة منظر قصرة على حسب رايه!!

رجعت المرأة في الليل لتنام في مسكنها و راتة و ربما هدم و تكسر.

رفعت يديها للرب و قالت:

ربى ان كنت غائبه فاين انت؟؟؟

اى انها غابت عن مسكنها .

فاستجاب الله لدعائها ، فتهدم القصر و يذكر ان مكانة صار خفسا في الارض.

القصة الثانية:

توفى و الد رجل و كان كبير السن ، و لكن بعد الوفاه كان ياتى الوالد الى الرجل في المنام و يقول له:

انا بخير بفضل الله ثم بفضل [ فلان ] و كان يذكر الاسم ثلاثي.

تكررت الرؤيا و بدا الابن يسال عن ذلك الرجل ليعرف القصة و ما فعلة و الدة له.

ولم يجدة الا بعد جهد جهيد و جدة في قريه تبعد عن مدينتهم و كان شيخا كبيرا في السن.

ذهب الية و سلم و عرفة بنفسة ، رحب الشيخ بالرجل ، و لكنة لم يعرفه.

قال الرجل اني ابن فلان .

رد الشيخ: اهلا بك و لكنى لا اعرفك و لا اعرف و الدك.

اخبرة بما كان يراة في المنام ، و بيوم و فاه و الده.

فقال الشيخ: لقد كنت من المصلين على و الدك، كنت في هذا اليوم ربما بعت من اغنامي و ربحت في بيعها ، اغتسلت و دخلت الجامع لكي اصلي. و بعد الصلاة ادخلوا جنازه و الدك و بدانا بالصلاة عليه.

رفعت يدى للرب و قلت: ربى لو كان ذلك الرجل ضيفى لذبحت له اغلى ما عندي، ربى انه الان ضيفك فاكرمة انك انت الغنى الكريم.

 

 

397 views