بالصور ياجوج وماجوج


من هم ياجوج و ما جوج

 


 


وما هي اوصافهم

 


 


وهل حقا ان فيهم اناسا طوالا كشجر الارز،

 


واخرين قصارا لا يتجاوزون شبر الانسان العادي

 


 


وهل صحيح ان البعض منهم يفترش اذنا و يتغطي بثانية =

 


 


ولا يموت الرجل منهم حتي يولد له الف ذكر جميع ربما حمل السلاح .

 


اسئله ندرك من خلالها حرص العديد من الناس على استكشاف ذلك العالم و معرفه خفاياه،

 


وربما دفعهم الفضول الى التزيد فاوصافهم و المبالغه بها الى حد الخرافه او قريبا منها،

 


الا ان القران الكريم و السنه الصحيحة ربما اوضحا قصتهم و قدما و صفا تفصيليا عنهم .

 


ذكر ياجوج و ما جوج فالقران

ورد ذكر ” ياجوج و ما جوج ” فالقران الكريم فقوله تعالى: حتي اذا بلغ بين السدين و جد من دونهما قوما لا يكادون يفقهون قولا قالوا يا ذا القرنين ان ياجوج و ما جوج مفسدون فالارض فهل نجعل لك خرجا على ان تجعل بيننا و بينهم سدا .

 


.

 


الايات الكهف: 93 و ما بعدين .

 


وهذه الايات تبين لنا كيف كان “ياجوج” و ”ماجوج” فقديم الزمان اهل فساد و شر و قوه لا يصدهم شيء عن ظلم من حولهم لقوتهم و جبروتهم،

 


حتي قدم الملك الصالح ذو القرنين،

 


فاشتكي له اهل تلك البلاد ما يلقون من شرهم،

 


وطلبوا منه ان يبنى بينهم و بين “ياجوج و ما جوج” سدا يحميهم منهم،

 


فاجابهم الى طلبهم،

 


واقام سدا منيعا من قطع الحديد بين جبلين عظيمين،

 


واذاب النحاس عليه،

 


حتي اصبح اشد تماسكا،

 


فحصرهم بذلك السد و اندفع شرهم عن البلاد و العباد .

 


وقد تضمنت الايات السابقة اشاره جليه الى ان بقاء “ياجوج” و ”ماجوج” محصورين بالسد انما هو الى وقت معلوم فاذا جاء و عد ربى جعلة دكاء ،

 


وهذا الوقت هو ما اخبر عنه النبى صلى الله عليه و سلم – فاحاديثه،

 


من ان خروجهم يصبح فاخر الزمان قرب قيام الساعة .

 


كما و رد ذكر “ياجوج” و ”ماجوج” كذلك فموضع احدث من القران يبين كثرتهم و سرعه خروجهم و هذا فقوله تعالى: حتي اذا فتحت ياجوج و ما جوج و هم من جميع حدب ينسلون (الانبياء:96).

ذكر ياجوج و ما جوج فالحديث النبوي

رسمت الاحاديث النبويه ملامح اكثر و ضوحا عن عالم “ياجوج” و ”ماجوج” و كشفت عن كثير من نواحى الغموض فيهم .

 


 


فبنيت ان لديهم نظاما و قائدا يحتكمون لرايه،

 


وان السد الذي حصرهم فيه ذو القرنين ما زال قائما،

 


وانة يمنعهم من تحقيق مطامعهم فغزو الارض و افسادها،

 


ولذا فمن حرصهم على هدمة يظهرون جميع صباح لحفر ذلك السد،

 


حتي اذا قاربوا هدمة اخروا الحفر الى اليوم الاتي،

 


فياتون الية و ربما اعادة الله احسن مما كان،

 


فاذا اذن الله بخروجهم حفروا حتي اذا قاربوا على الانتهاء قال لهم اميرهم: ارجعوا الية غدا فستحفرونة – ان شاء الله – فيرجعون الية و هو على حالة حين تركوه،

 


فيحفرونة و يظهرون على الناس فيشربون مياة الانهار،

 


ويمرون على بحيرة طبريه فيشربها اولهم،

 


فياتى اخرهم فيقول: لقد كان هنا ماء

 


 


ويتحصن الناس خوفا منهم،

 


وعندئذ يزداد غرورهم و يرمون بسهامهم الى السماء فترجع و عليها اثار الدم فتنه من الله و بلاء،

 


فيقولون: قهرنا اهل الارض و غلبنا اهل السماء،

 


فيرسل الله عليهم دودا يظهر من خلف رؤوسهم فيقتلهم،

 


فيكونون طعاما لدواب الارض حتي تسمن من كثرة لحومهم .

 


 


كما روي هذا ابن ما جه فسننة .

 


وقد دلت الاحاديث على ان الزمان الذي يظهرون به يملكون سبب القوه و يتفوقون بها على سائر الناس،

 


وذلك اما لكونهم متقدمين عسكريا و وصلوا الى تقنيات تمكنهم من اباده غيرهم و السيطره على بلادهم،

 


واما لان زمن خروجهم يصبح بعد زوال هذي الحضارة المادية،

 


ورجوع الناس الى القتال بالوسائل البدائيه و التقليدية،

 


ويؤكد هذا ما و رد عند ابن

ورد فبعض الروايات من ان المسلمين سيوقدون من اقواس و سهام و تروس “ياجوج و ما جوج” سبع سنين .

 


 


كما عند ابن ما جه و غيرة .

 


كما بينت الاحاديث بعض صفاتهم الخلقيه و انهم عراض الوجوه،

 


صغار العيون،

 


شقر الشعور،

 


وجوهم مدوره كالتروس .

 


 


رواة احمد .

 


وبينت كذلك مدي كفرهم،

 


وعنادهم و انهم اكثر اهل النار،

 


ففى الحديث ان الله عز و جل يقول لادم يوم القيامة: اخرج بعث النار،

 


فيقول: و ما بعث النار

 


 


فيقول الله: من جميع الف تسعمائه و تسعه و تسعين،

 


ففزع الصحابه رضى الله عنهم و قالوا: يا رسول الله و اينا هذا الواحد

 


 


فقال عليه الصلاة و السلام-: ابشروا فان منكم رجلا و من ياجوج و ما جوج الفا رواة البخارى .

 


وبينت الاحاديث ايضا ان خروجهم سيصبح فاخر الزمان قرب قيام الساعة،

 


وفى وقت يغلب على اهلة الشر و الفساد،

 


قال – صلى الله عليه و سلم لن تقوم الساعة حتي يصبح قبلها عشر ايات؛

 


طلوع الشمس من مغربها،

 


وخروج الدابة،

 


وخروج ياجوج و ما جوج .

 


.

 


رواة ابو داود .

 


وعندما دخل صلى الله عليه و سلم على زوجتة زينب فتاة جحش – رضى الله عنها فزعا و هو يقول: لا الة الا الله،

 


ويل للعرب من شر ربما اقترب،

 


فتح اليوم من سد “ياجوج و ما جوج” كهذه،

 


وحلق باصبعة الابهام و التي تليها،

 


قالت له زينب: يا رسول الله انهلك و فينا الصالحون

 


 


قال: نعم اذا كثر الخبث رواة البخارى .

 


اما ترتيب خروجهم ضمن اشراط الساعة الكبري فقد دلت الاحاديث على ان الدجال عندما يظهر،

 


ينزل المسيح عليه السلام بعده،

 


ثم يظهر ياجوج و ما جوج،

 


فيامر الله عيسي – عليه السلام – الا يقاتلهم،

 


بل يتوجة بمن معه من المؤمنين الى جبل الطور،

 


فيحصرون هناك،

 


ويبلغ بهم الجوع مبلغا عظيما،

 


فيدعون الله حينئذ ان يدفع عنهم شرهم فيرسل الله عليهم الدود فرقابهم فيكونون قتلي كموت نفس واحدة،

 


وتمتلئ الارض من نتن ريحهم،

 


فيرسل الله طيرا كاعناق الابل فتحملهم و تطرحهم حيث شاء الله .

 


 


ويامن الناس و تظهر الارض بركتها و ثمرتها،

 


حتي تاكل الجماعة من الناس الرمانه الواحدة،

 


ويكفى اهل القريه ما يحلبونة من الناقه فالمره الواحده .

 


ويحج المسلمون الى المنزل بعد هلاكهم،

 


كما فالحديث ليحجن المنزل و ليعتمرن بعد خروج ياجوج و ما جوج رواة البخارى .

 


الاحاديث الضعيفه و الموضوعه فياجوج و ما جوج

بعد ان اتضحت بعض الملامح عن عالم “ياجوج” و ”ماجوج” من اثناء الايات القرانيه و الاحاديث الصحيحة،

 


لعل من المناسب ذكر بعض الاحاديث الضعيفه و الموضوعه فو صفهم،

 


والتى ساهمت فاضفاء نوع من الهاله و الغموض حولهم،

 


فمن تلك الاحاديث:

حديث ياجوج امة،

 


وماجوج امة،

 


كل امه اربعه الاف امة،

 


لا يموت الرجل منهم حتي ينظر الى الف ذكر من صلبة كلهم ربما حمل السلاح رواة الطبرانى و ابن عدى فالكامل و قال: “هذا حديث منكر موضوع”.

ومنها ان ياجوج و ما جوج من ولد ادم،

 


وانهم لو ارسلوا الى الناس لافسدوا عليهم معايشهم،

 


ولن يموت منهم احد الا ترك من ذريتة الفا فصاعدا،

 


وان من و رائهم ثلاث امم تاويل و تاريس و منسك رواة الطيالسى و قال الحافظ ابن كثير فالبداية و النهاية “حديث غريب جدا جدا و اسنادة ضعيف و به نكاره شديده “.

ومنها ان حذيفه بن اليمان – رضى الله عنه – سال رسول الله – صلى الله عليه و سلم – عن “ياجوج” و ”ماجوج” فقال له: ياجوج امه و ما جوج امة،

 


كل امه اربعمائه الف امة،

 


لا يموت الرجل حتي ينظر الى الف ذكر بين يدية من صلبه،

 


كل ربما حمل السلاح قلت: يا رسول الله: صفهم لنا

 


 


قال: هم ثلاثه اصناف: فصنف منهم امثال الارز .

 


 


قلت: و ما الارز

 


 


قال: شجر بالشام طول الشجره عشرون و ما ئه ذراع فالسماء،

 


هؤلاء الذين لا يقوم لهم خيل و لا حديد،

 


وصنف منهم يفترش باذنة و يلتحف بالاخرى،

 


لا يمرون بفيل و لا وحش و لا جمل و لا خنزير الا اكلوه،

 


ومن ما ت منهم اكلوه،

 


مقدمتهم بالشام،

 


وساقتهم بخراسان،

 


يشربون انهار المشرق و بحيرة طبريه قال الهيتمى رواة الطبرانى فالاوسط،

 


وفية يحيي بن سعيد العطار و هو ضعيف،

 


وحكم عليه ابن عدى فالكامل بالوضع و النكاره .

 


كانت تلك معلومات مختصرة عن عالم ” ياجوج و ما جوج” عرفنا من خلالها مبلغ الخوف الذي يصيب الناس بسبب خروج ذلك الجيش الجرار،

 


ويمتنعون معه من اداء الحج و العمرة،

 


حتي يرفع الله هذي الغمة،

 


ويهلك ياجوج و ما جوج،

 


ويعيش المسلمون بعد هلاكهم فرخاء و نعمه و امن،

 


ويرسل الله ريحا تاخذ نفوس المؤمنين،

 


ويبقي فالارض شرارها،

 


وعليهم تقوم الساعة .

 


792 مشاهدة

بالصور ياجوج وماجوج